كتب – طارق طلعت:

لاشك ان هذا الموسم يعد من اصعب المواسم الخاصة بفريق اورلاندو بايراتس الجنوب إفريقي بصفة عامة والمدرب روجر دي سا بصفة خاصة، بعد عدد من الاخفاقات على المستوى المحلي.

المدير الفني صاحب الأصول الموزمبيقية يعلم أن الفوز بدوري أبطال افريقيا هو السبيل الوحيد لإنقاذ رقبته من جانب جماهير أورلاندو الغفيرة ، والتي وعدها بالتضحية باي لقب محلي من أجل الفوز بدوري أبطال افريقيا هذا الموسم.

الأمر في جنوب افريقيا تخطى كونه مباراة لفريق ، بل الامر تخطى ذلك ليكون هناك اهتمام رسمي من جانب الحكومة ورئيس البلاد جاكوب زوما والذي طلب من اللاعبين ضرورة الفوز ورفع علم بلاد مانديلا في القاهرة احتفالا باللقب.

روجر دي سا يواصل شحن لاعبيه نفسيا من اجل الظفر بلقب الأميرة الإفريقية ، وقبل أن تخوض عناصر أورلاندو المباراة فإنهم يضعون نصب اعينهم اللقب الذي حققه اسلافهم عام 1995 عندما حصد الفريق اول لقب على حساب العملاق الإيفواري اسيك.

في الوقت الذي يتذكر لاعبو اورلاندو جيدا هذا النهائي وهذه الكأس فإن الجميع لا يمكنه ان ينسى " قدم الرعد" او جيري سيخوسانا والذي سجل هدف مباراة العودة الوحيدة والذي ضمن لهم الكأس الغالية.

ولد جيري سيخوسانا عام 1969 وبدأ مشواره مع الساحرة المستديرة في عام 1991 مع فريق جينت بلاكبول ، لكن تألقه كان برداء القراصنة وبالتحديد في الفترة من 93 وحتى 1998 قبل ان يذهب في جولة احترافية ثم بعد ذلك عاد من جديد لأورلاندو عام 2000.

وتم اطلاق اسم "قدم الرعد" على اللاعب بعد تألقه مع الفريق لاسيما بدوري أبطال افريقيا.

واشتهر اللاعب بتفوقه خاصة في مباريات الديربي أمام كايزر تشيفيز.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر إضغط هنا