كتب – عبد القادر سعيد:

مرة أخرى يقترب فريق الزمالك من تحقيق بطولة وتفصله خطوة واحدة فقط عن قنص واحدة من أعرق البطولات وهي بطولة كأس مصر، وذلك عندما يواجه فريق وادي دجلة في الثانية والنصف عصر السبت بالجونة.

أحلام حذرة

منذ الظهور الأول للفارس الأبيض على منصات الأبطال عام 2008 بتتويجه بكأس مصر، وجماهيره تحلم بالعودة مرة أخرى للفوز بأي بطولة تروي تعطشهم للبطولات.

وكان الزمالك قريب من العودة أكثر من مرة للتتويج بكأس مصر مجدداً موسم 2011-2012 وتحديداً يوم 11 أكتوبر 2011 عندما لعب الزمالك نهائي الكأس في القاهرة وبين جماهيره في مواجهة فريق إنبي.

ولكن تعرضت الجماهير المتعطشة للقب لصدمة قوية حيث خسر الزمالك المباراة بنتيجة (2-1) واقتنص الفريق البترولي البطولة من الفارس الأبيض.

ولهذا السبب تبقى أحلام الزمالك وجماهيره في التتويج بكأس مصر بعد غياب 5 سنوات أحلاماً حذرة، على الرغم من أن الزمالك في النهائي الأن ويواجه فريق أقل منه فنياً وتاريخياً بفارق كبير، لكن درس إنبي 2008 يجعل الزمالك أكثر حذراً وقلقاً في نهائي 2013.

طموح دجلة

فريق وادي دجلة الذي صعد للدوري الممتاز موسم 2010-2011 ليس في دولاب بطولاته أي لقب كأس أو دوري أو سوبر، بل أنه لا يمتلك دولاباً للبطولات فحتى الأن لا حاجة له.

وبعد التطور الكبير لفريق دجلة تحت قيادة مدربه هاني رمزي هذا الموسم ونجاحه في التغلب على إنبي والإسماعيلي في الدور ربع النهائي ونصف النهائي.

ونجح وادي دجلة في العودة للبطولة هذا الموسم بعد أن كان متأخراً بهدفين أمام إنبي في ربع النهائي ليتعادل ويفوز بركلات الجزاء، ثم يجبر الإسماعيلي على تعادل سلبي ليفوز بعد ذلك بركلات الترجيح ويتأهل للمباراة النهائية.

ويطمح هاني رمزي في منح دجلة أول بطولة في تاريخه على حساب الزمالك، لتحقيق إنجاز جديد للنادي الطموح الذي يحاول مجابهة الكبار منذ تأهله للدوري الممتاز.

التاريخ يبتسم للزمالك

المواجهة تاريخياً غير متكافئة ففريق الزمالك توج بلقب البطولة 21 مرة، وهو ثاني أكثر نادي مصر تتويجاً بالكأس بعد النادي الأهلي صاحب الرقم القياسي في الفوز باللقب.

في حين أن وادي دجلة يصعد للنهائي للمرة الأولى في تاريخه وبالتالي فهو لم يتذوق من قبل طعم الذهب وحمل كأس مصر.

ولكن العملاق الأبيض الذي وصل لنهائي كأس مصر 34 مرة لم يفز بالبطولة سوى في 19 مرة منفرداً وتقاسم اللقب مرتان مع الأهلي، وخسر 13 نهائي بينما لم يشارك في المباراة النهائية مرتان.

دروس من الماضي

نهائي الزمالك ووادي دجلة بين فريق كبير يمتلك أفضل تشكيلة من اللاعبين وفريق من أندية القاع تصارع على الهبوط أشبه بالنهائي الإنجليزي الأخير لكأس الاتحاد.

فقد واجه مانشستر سيتي فريق ويجان في ملعب ويمبلي من أجل تحقيق لقب الكأس والفارق شاسع بين الفريقين من حيث تشكيلة اللاعبين، لكن فاجئ ويجان الجميع وفاز بهدف قاتل في الوقت بدل الضائع.

وفي كأس مصر نفسه هناك مثال قريب بالدرس القاسي الذي أعطاه المقاولون للاهلي في موسم 2003-2004 وفاز باللقب على حسابه عندما كان ذئاب الجبل وقتها فريق من الدرجة الثانية.

وفي النهاية فإن ملعب الجونة سيتعاطف مع الفريق صاحب الجهد والتركيز الأكبر في المباراة، ولن يعترف على الإطلاق بالتاريخ أو الأسماء، وهي فرصة كبيرة أيضاً لفريق وادي دجلة ليحفر اسمه بين الكبار في مصر بالتتويج بأعرق بطولة مصرية حالية.

تفاصيل المباراة:

الحدث: نهائي كأس مصر
التاريخ: 9 نوفمبر 2013
التوقيت: 2:30 عصراً
الملعب: الجونة
القناة الناقلة: نايل سبورت، الثانية المصرية