كتب- أيمن جيلبرتو:

يسعي النادي الأهلي للظفر بالنجمة الثامنة وكتابة مجد جديد بالقارة السمراء في المواجه المرتقبة أمام أورلاندو بايراتس الجنوب إفريقي بإياب نهائي دوري أبطال إفريقيا وتقام المباراة بملعب المقاولون العرب بالجبل الأخضر في تمام السادسة مساء الأحد بتوقيت القاهرة تحت قيادة الحكم الجامبي بكاري جاساما.

وكان الأهلي قد تلقي هدفا قاتلا في الدقيقة الأخيرة من مباراة الذهاب بجنوب إفريقيا والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، حيث كان الأهلي قد تقدم بهدف عن طريق نجمه محمد أبوتريكة.

 المجد والنجمة الثامنة

يأمل النادي الأهلي في التتويج بالنسخة الحالية لدوري الأبطال والتي سوف تمثل كتابة مجد وتاريخ جديد له بالقارة السمراء التي يتربع على عرشها، حيث سيتزين قميصه الأحمر بالنجمة الثامنة.

ويسعي المارد الأحمر في ضم النسخة الجديدة للأميرة الإفريقية لدولاب بطولاته والاحتفاظ بتلك النسخة مدي الحياة، ليكون محتفظا بأخر نسختين للأميرة الإفريقية.

تحقيق الأهلي للفوز على أورلاندو بايراتس بأي نتيجة أو التعادل السلبي يضمن للأهلي البطولة الثامنة والابتعاد عن أقرب منافسيه في القاره وهو غريمه التقليدي نادي الزمالك صاحب الخمسة ألقاب.

ويحلم الأهلي بالتأهل لبطولة كأس العالم للأندية للمرة الخامسة في تاريخية، والأولي عندما يتم تنظيمة بدولة عربية، حيث فشل في التأهل من قبل عندما نظمته دولة الإمارات العربية المتحدة.

 لقب "استثنائي" جديد

التتويج بدوري الابطال لهذا الموسم سيكون حدث "استثنائي" جديد نظرا للظروف الصعبة التي تعرض لها الفريق خلال هذا الموسم من توقف للنشاط بإلغاء الدوري وعدم المشاركة في الكأس، بجانب أزمات البحث عن ملعب لاستضافة المباريات، واللعب بدون جمهور، وزاد على ذلك ما حدث للفريق خلال رحلة الكاميرون لمواجهة القطن بذهاب نصف النهائي من إعادة للمباراة بعد مرور اكثر من 60 دقيقة بسبب الامطار، ثم تأثر الدوليين بـ"فضيحة" كوماسي بتصفيات المونديال والتي أدت لتأهل "بشق الأنفس" للنهائي بركلات الجزاء الترجيحية بالإياب.

 لقب استثنائي جديد ينتظر القلعة الحمراء بمواجهة أورلاندو، حيث أن لقب 2012 هو الأخر شهد ظروف صعبة للمارد الأحمر من توقف النشاط بسبب مذبحة استاد بورسعيد.

سيناريوهات 2012

جاء الهدف المفاجئ الذي أحرزه الفريق الجنوب إفريقي في الدقيقة الأخيرة وخروجه بتعادل إيجابي على ارضه ووسط جماهيره ليُزيد القلق والحيرة لدي مشجعي المارد الأحمر خوفا من تكرار سيناريو 2012 والذي اصاب به الأهلي الترجي التونسي، لكن تلك المرة أن "ينقلب السحر على الساحر".

وكان الأهلي بطل النسخة الأخيرة لدوري الأبطال قد اطاح بالترجي التونسي بعدما حقق تعادلا صعبا في اللحظات الأخيرة ببرج العرب بالاسكندرية 1-1، ثم الفوز في ملعب رادس 2-1، وهو السيناريو الذي يخشي أن الجهاز الفني للنادي الأهلي وتخشي جماهيره أن يتكرر معها، حيث أن معنويات الفريق الجنوب إفريقي تعالت بشده بعد هدف التعادل وهو نفسه الذي حدث للأهلي العام الماضي.

وجاء على رأس المحذرين للنادي الأهلي من تكرار هذا السيناريو هو نبيل معلول المدير الفني السابق للترجي التونسي والذي كان شاهدا على هذا السيناريو.

دعوة للتفاؤل

ويأتي تفاؤل قطاع كبير من جماهير الأهلي بنتيجة الاياب أمام أورلاندو بالعودة لمباراة الفريق أمام صن داونز الجنوب إفريقي في نسخة 2001، ثم الفوز الثلاثي بالقاهرة وتحقيق اللقب بعد غياب طويل.

جانب أخر يتعلق بتعادل الأهلي بنتيجة 1-1 في مباريات الذهاب في نسخ 2001، 2006، و2012 انتهت بتتويج المارد الأحمر بالأميرة الافريقية في النهاية.

قائمة "خبرات" يوسف

لم تتغير اختيارات محمد يوسف المدير الفني للنادي الأهلي لقائمة مباراة الاياب عن الذهاب، ويعول المدرب الأهلاوي على "الخبرات" التي تتواجد بالقائمة من أجل الفوز باللقب الأول له في مسيرته كمدير فني.

وجاءت اختيارات يوسف على النحو التالي: شريف اكرامى – احمد عادل – محمود ابو السعود - وائل جمعه – شريف عبد الفضيل – محمد نجيب - سعد سمير – احمد فتحى – سيد معوض– احمد شديد - تريزيجيه – رامى ربيعه – شهاب احمد – حسام عاشور – احمد شكرى – عبد الله السعيد – وليد سليمان – محمد ابو تريكه - دومينيك – السيد حمدى – عماد متعب – احمد عبد الظاهر .

نصيحة الساحر

حرص البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني "التاريخي" للنادي الأهلي في السنوات الأخيرة وصاحب 4 القاب لدوري الابطال على التواجد في مصر من أجل مساندة الفريق بالمدرجات.

وجاءت نصيحة "الساحر" كما يلقبه جمهور النادي الأهلي ليوسف من خلال حديثه مع أصدقاءه فور وصوله بمطار القاهرة بأن لا يندفع للهجوم أمام أورلاندو لما يمتلكونه من سرعات ومهارات وبأن يغلق المساحات حتي لو استحوذوا على الكرة على ان يباغتهم بالمرتدات السريعة.

واستند البرتغالي لتلك النصيحة بما حققه خلال مواجهتين أمام صن داونز بنهائي دوري الابطال 2001 وكايزر تشيفز بكأس السوبر، حيث استطاع الأهلي أن يحرز 7 اهداف في المباراتين.

أورلاندو يخشي "الاستفزاز" ويحلم بسيناريو الجونة

يري رد روجر دي سا المدير الفني لنادي أورلاندو بايراتس الجنوب إفريقي أن موقف الأهلي أفضل نظرا للنتيجة التي حققها في مباراة ذهاب، وأشار في تصريحاته عن المباراة بأنه يخشي الاستفزازات، حيث يتوقع عدم وجود عدد كبير من جامعي الكرات وذلك من أجل تعطيل اللعب.

ويحلم لاعبي فريق أورلاندو وجهازهم الفني والجماهير بتكرار الفريق لما حدث في ملعب الجونة خلال مباراة الفريقين بدور المجموعات في الجولة الثانية، عندما تكمنوا من تحقيق الفوز بثلاثية نظيفة.