القاهرة( ياللاكورة):

إنتهى موسم جديد من منافسات الإثارة والتشويق بفوز المتسابق اللبناني جاد هيمو بلقب "ملك الدرِفت" بحصوله على 253 نقطة وتفوّقه في النهائيات الإقليمية لمسابقة ”ريد بُل كار بارك درِفت" التي أقيمت في مركز دبي التجاري العالمي الجمعة الفائت وتحت أنظار الآلاف من المشاهدين، وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي.

وحلّ في المركز الثاني المتسابق الأردني عثمان التكريتي (252 نقطة) معتلياً منصة التّتويج ومتقدّماً بدوره على العُماني علي البلوشي الذي حلّ ثالثاً (236 نقطة).

وظفر التكريتي أيضاً بجائزة بريدجستون التي تمنح لأفضل إستعراض لدخان الإطارات، وجاءت النهائيات لتختتم سلسلة جولات للمسابقة التي تزداد شعبية ومستوى عاماً بعد عام، والتي شملت منذ مطلع السنة تنظيم التصفيات في ثمانية بلدان عربية هي إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة، كل من السعودية، والأردن، ولبنان، ومصر، والكويت، والبحرين وسلطنة عُمان، بالإضافة إلى بلغاريا.

ولم يحالف الحظ كل من المتسابقين المصريين هيثم سمير و معتز عاطف للفوز فى السباق بسبب أعطال فى السيارات بالرغم من الأداء الرائع الذى شهده الجميع.

مسابقة "ريد بُل كار بارك درِفت"، التي نُقلت بالبثّ المباشر على قناة أم بي سي أكشن، شكّلت إحدى الفعاليات الرئيسية لـ "مهرجان دبي للسيارات" وجدّدت مفاهيم الرياضة الشيّقة والمميزة، من دون أن تسقط من الحسبان إضفاء نكهةٍ خاصّة إلى نهائيات هذا العام.

فالمسابقة التي أقيمت في دبي، موطن العديد من الإنجازات العالمية الكبيرة، والتي حازت على شرف إستضافة النهائيات الإقليمية لهذا العام نظراً لما تمتلكه من سمعة مميزة كمركز متعدد للإبداع والإبتكار، تخللتها عروض جانبيّة لافتة زادت من روعة الأجواء التي رافقت المنافسات، بعد حفل إفتتاح أقل ما يمكن وصفه بـ "الخيالي".

ولعل أبرز هذه العروض إستعراض سيارة الفورمولا واحد التابعة لفريق إنفينيتي ريد بُل رايسينغ، التي أبهرت الحضور، علاوةً على تأدية رائعة من درّاج ريد بُل السعودي شادي الظاهري على متن درّاجته النارية. وافتتح بطل الراليات عبدو فغالي المسابقة بعرض مميّز أدهش الحضور واضعاً معايير جديدة من الدرِفت.

وعبّر البرتو شحود، المدير الإعلامي الإقليمي في شركة ريد بُل، عن امتنانه لدعم للسلطات الرسمية في دبي، بالإضافة إلى الرعاة الرسميين خاصاً منهم جنرال موتورز وقناة أم بي سي أكشن، وبريدجستون، وتوتال ومركز دبي التجاري العالمي، مثنياً على الدور الكبير الذي يلعبه الإعلاميون في تطوير الرياضة بشكل عام ورياضة الدرِفت في هذا الإطار.

وعكس إرتفاع منسوب التحدّي وتقارب المستوى بين المتسابقين تطوّر فنون الدرِفت أو الانجراف في المنطقة، مما جعل التكهّن بهوية بطل هذا العام أمراً صعباً للغاية، إذ بقيت الأمور معلّقة، ولم تحسم المنافسات لمصلحة البطل هيمو، إلا في اللحظات الأخيرة من عُمر المرحلة النهائيّة بعدما قدَّم عرضاً إستثنائيّاً حبس من خلاله أنفاس الحضور، ودفعه لأن يخطف المركز الأوّل حاصداً أكبر مجموع من النقاط في تقييم الحكّام.
وتألفت لجنة التحكيم من أسطورة الدرِفت الكوري ميانج كيون لي، والأوكراني ألكسندر جرينشتك، أحد أنجح السائقين في تاريخ رياضة الدرِفت، بالإضافة إلى رياضي ريد بُل الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، حامل لقب بطولة "بورش جي تي 3" مرّتين. وقد اعتمد الحكّام في تقييم أداء المتسابقين على تطبيق إلكتروني عالي التطوّر وفقاً لمعايير محددة وهي: مهارات الدرِفت في السيارة (40%)، نقطة تلامس العجلات بحواف المسار (20%)، فخّ السرعة (10%)، الشكل الخارجي للسيارة (10%)، هتاف الجمهور (10%)، هدير محرّك السيارة ودخان الإطارات (10%).

وأعرب "ملك الدرِفت" الجديد عن فرحته العارمة باللّقب الذي حقّقه، وعن فخره برفع إسم بلاده في النهائيات الإقليميّة. وقد أشرف بطل الراليات وأبرز وجوه الدرِفت في المنطقة عبدو فغالي على النواحي التقنيّة للمسابقة، لافتاً إلى أنّ مسابقة  "ريد بُل كار بارك درِفت"  شكّلت مجدداً فسحة فريدة للمتسابقين للتّلاقي وخوض منافسات رياضية ذات طابع خاص وإحترافي، والترويج في الوقت عينه لقيادة آمنة، في المكان والزمان المناسبين.

لمشاهدة صور السباق إضغط هنا