تحليل – أيمن محمد:

في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارئ.

بداية فإن متابعة فريق صيني يلعب كرة قدم تماما مثلما تحاول أن تشاهد فيلما صينيا بدون ترجمة وعندما يختلط الصيني بتكتيك إيطالي لمارسيللو ليبي تصبح الامور أكثر يسرا في القراءة ولكنها بالتأكيد أكثر صعوبة عندما تواجهه علي أرض الملعب
فريق جوانزو إيفر جراند منافس الأهلي في بداية مشوار بطل أفريقيا في كأس العالم ( سريع – متطور- ذكي تكتيكيا ) ولكنه مع كل هذا لم يواجه خصما علي نفس الدرجة كي تستطيع أن تحكم عليه بعدالة ولا أبالغ إذا قلت أن سيول منافسه الكوري كان الأحق بلقب دوري أبطال أسيا ولكن كم المهارات الفردية المتنوعة للاعبيه هي من اعطت له فرصة المنافسة في كأس العالم

كيف يلعب التنين الصيني ؟

• يعتمد مارسيللو ليبي علي تكتيك إيطالي صارم 4-4-1-1 ويلعب تشينج زينج حارسا للمرمي أمامه الرباعي الدفاعي يسارا سيانج سون – في القلب جون كيم وزياو فينج – يمينا زهانج لنبانج  ويلعب الثنائي( زينج زي وهوانج في عمق الملعب) ويتولي الأطراف يسارا موريكي ويمينا جياو لين  وبينما يحتل إليكسون مركز رأس الحربة بأريحيه يلعب (كونكا ) مركز صانع الالعاب في الفريق في الفريق.

• من شاهد تتويج إيطاليا بكأس العالم في 2006 مع ليبي سيسهل عليه فهم كيفية لعب جوانزو خاصة في الشق الدفاعي حيث يلتزم ظهيري الجنب ( سيانج سون  – زيهانج لنبانج  ) بالبقاء في الخلف وعدم التقدم إلا في الهجمات المرتدة وذلك لتأمين عمق الملعب وإن كانت توجد حرية أكبر لسيانج سون اعتمادا علي تحركات إليكسون الجناح أمامه الذي يتحرك إلي العمق.

• تواجد كونكا وزينج زي في وسط ملعب التنين الصيني هي مشكلة الأهلي الرئيسية فهذا الثنائي إن شئنا الدقة هما ( ثنائي من حسام غالي ) لديهما حرية انطلاق كبيرة ويمتازان بالتمرير القصير وتبادل الكرات مع الأجنحة وهنا تظهر مشكلة أخري.

• تواجد موريكي وجياو لين علي جانبي الفريق وهما أجنحة متنوعة فبينما يفضل موريكي الدخول للعمق كثيرا وربما يصبح هو رأس الحربة الثاني بجانب  إليكسون .. يفضل جياو لين الدخول في الوسط  وتبادل الكرات مع كونكا وتسهيل مهمة الثنائي البرازيلي في الامام.. وفي بعض الاحيان يلعب جياو لين كمهاجم صريح بالتناوب مع أحد البرازيلين.

• قدم هوانج تجعل من الركلات الركنية والضربات الحرة علي حدود المنقطة صداعا لشريف إكرامي فبالإضافة لأن  تسديداته دقيقة فإنه ينوع التسديد في الزاويتين أثناء الضربات الحرة.

• ليس هذا فحسب بل إن أحد إرتكازي الفريق ( زينج زي ) لا يتوانى في التسديد وهو صاحب قدم قوية جدا ومن الأفضل عدم ترك الفرصة له في التسديد .. والملاحظ علي إحصائيات الفريق الصيني أنه يقوم بتسديد ما لا يقل عن عشرة كرات في المباراة بينهم خمسين في المائة بين القائمين والعارضة.

• حرية كونكا في التحرك والتقدم للأمام والقيام بدور صانع الالعاب تطلب ثباتا من ( زينج زي ) وهو ما يعني أن التكتيك قد ينقلب إلي 4-1-2-1-2 ( ماسه ) في حال اللعب بجياو لين كرأس حربة بجوار موريكي ... وفي أحيان قليلة يتم الدفع ب ( زيهاو زي ) كلاعب وسط بجوار ( زينج زي ) وفي هذه الحالة يصبح ( كونكا ) أكثر حرية في مشاركة الفريق الهجوم بدون تحفظ في عمق الملعب 4-2-3-1.. وفي حالات عدة يمكن أن يتأخر هوانج بجانب زينج زي ويتقدم كونكا للأمام.

• يلعب ليبي بموريكي رأس الحربة حرا فهو يقوم بالسقوط للخلف خاصة ناحية إليكسون ليكون نقطة صناعة لعب في هذا الجانب علي أن يتقدم ( جياو لين ) في مركز رأس الحربة المتقدم ويتم تبادل الكرات ويصبح ضرب الدفاع سهل بسبب سرعة موريكي الإنتقالية.

• موريكي له دور أخر وهو التوغل في منطقة الجزاء ( علي العارضة القريبة ) وسحب رقيبه معه أثناء انطلاق الجناح الأيمن (بالكرة ليتيج الفرصة لإليكسون في أن يندفع بدون رقابة لتسجيل الأهداف أو أن يرسل هوانج كرة عرضية للخلف ويصبح التسديد من نصيب ( زينج زي )..شاهد الفيديو التالي :
   


FIN GUAN by ayman100100

• كل ما سبق يتم تنفيذه بدقه عالية في المرتدات لذا لا يفضل ليبي خاصة في مباريات أسيا الاستحواذ علي الكرة ويتركها للمنافس علي أمل تنفيذ سداسي وسط الملعب والهجوم الهجمات المرتدة.

• زوايا التمرير ..  يسهل إيقاف هجوم جوانزو الشرس بغلق زوايا التمرير حتي يصبح تناقل الكرة في الجزء الأخير من الملعب صعب للغاية وهو ما يعني ضرورة الوقوف بشكل سليم تماما لا أن تدخل معهم في صراع بدني لإنه بالتأكيد سيصب في مصلحتهم.

• المشكلة الأكبر في جوانزو دفاعيا هو دخول سيانج سو – وزهانج لنبانج كثيرا بجانب قلبي الدفاع فيصبح ضربهم من الأطراف سهلا جدا ..لذا فأنا أفضل أن يلتزم عبدالله السعيد أكثر مع ثنائي الوسط ليتيح الفرصة لربيعة في حال ما اشترك في الجانب الايمن  أو قناوي في الانطلاق خلف دفاع إيفر جراند.

•   الضغط المبكر علي قلب الدفاع جون كيم ( يلعب بقدمه اليسري) بطريقة وتوقيت سليمين سيخلق مشاكل علي الفريق الكوري ويفضل أن يقوم سليمان بالضغط المباشر علي جون كيم ويقوم متعب بالتواجد علي طرف الملعب المعاكس لسليمان وخلفهما تريكة وتصبح الطريقة 4-3-1-2

للتواصل مع الكاتب عير فيسبوك اضغط هنا