أ ف ب

سيخوض الرجاء البيضاوي بطل المغرب مواجهة صعبة أمام مونتيري المكسيكي أملاً في بلوغ نصف نهائي كأس العالم للأندية لكرة القدم .

وحقق الرجاء أول فوز له في البطولة عندما تغلب على أوكلاند سيتي النيوزيلندي يوم الأربعاء الماضي لكن مونتيري يتمتع بخبرة أكبر في مشاركته الثالثة على التوالي.

وكان الرجاء خسر جميع مبارياته في النسخة الأولى من البطولة عام 2000 أمام كورنثيانز البرازيلي والنصر السعودي وريال مدريد الإسباني.

لكن طموح مونتيري بطل أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكف) هذه المرّة تحقيق نتيجة أفضل من العام الماضي عندما حل في المركز الثالث.

واكتفى التونسي فوزي البنزرتي المدرب الجديد للرجاء بتدريبات خفيفة لفريقه أمس الخميس لكنه يدرك أن فريقه أمامه مهمة صعبة غداً السبت.

وقال البنزرتي الذي تولى المسؤولية الأسبوع الماضي خلفاً لمحمد فاخر: "ستكون مباراة صعبة ومختلفة عن المواجهة الأولى".

وأضاف: "تركيزي طيلة الأيام الأولى انصب على أوكلاند الذي ظهر بعكس ما توقعه البعض بعدما لعب بشكل منظم وجيّد. الوضع سيتغير كلياً أمام مونتيري صاحب المركز الثالث العام الماضي والذي سنستعد له كما ينبغي".

وتابع: "سنعمل على تفادي ارتكاب أخطاء فردية قاتلة قد ندفع ثمنها غالياً مثلما حدث أمام مهاجم واحد من أوكلاند".

واحتاج الرجاء الذي يمثل المغرب في البطولة لهدف في الوقت المحتسب بدل الضائع لكي يتخطى عقبة أوكلاند بطل أقيانوسيا.

وقال البنزرتي: "الترشيحات تصب في صالح الفريق المكسيكي بينما سنلعب عكس المباراة الأولى دون ضغط لأن طموحنا كبير لبلوغ قبل النهائي ومواصلة اسعاد الجماهير".

وأضاف محسن متولي قائد الرجاء لرويترز: "المباراة ستكون صعبة للغاية على الطرفين معاً ومن سيضبط أعصابه وتركيزه هو من سيفوز".

وتابع: "نتمنى أن نكون نحن من نحقق ذلك من خلال السعي لحسم المباراة من شوطها الأول وتفادي الأخطاء التي ارتكبناها في اللقاء الأول".

في المقابل، يريد خوسيه كروز مدرب مونتيري الذهاب إلى أبعد نقطة هذه المرّة قائلاً: "نملك ما يؤهلنا لمفاجئة الفرق المرشحة وقبل ذلك علينا أن نكون في قمّة تركيزنا أمام الرجاء الذي تابعناه في اللقاء الأول".

وأضاف: "سيحظى الفريق المنافس بمساندة جمهور غفير وهذا ما نضعه في حساباتنا من أجل الاعداد للقاء الذي لن يكون سهلاً لكن نحن عازمون على تحقيق أفضل انطلاقة".

وإذا صعد مونتيري إلى قبل النهائي سيتقابل يوم الأربعاء القادم مع أتليتيكو مينيرو البرازيلي بطل أمريكا الجنوبية.