حوار ـ جميل عباس:

حقق طموحه وحلمه الذي كان يصبو إليه منذ الوهلة الأولى التي وصل إليه العرض الذي قدم له عن طريق نادي الاتحاد مطلع الموسم الحالي ليكون مدرباً لفريق الناشئين بالنادي.

لم تثنيه رياح اليأس عن تحقيق حلمه بأن يكون مديراً فنياً للفريق الأول بنادي الاتحاد أحد أكبر وأعرق الفرق الآسيوية والعربية.

عمل جاهداً واضعاً بصمة النجاح مع فريق الناشئين في نادي الاتحاد ومهد الطريق لنفسه لقيادة دفة الفريق الأول بالنادي .. هو المدرب المصري "عمرو أنور" الذي التقاه Yallakora.com في هذا الحوار المطول والذي جاء فيه:

• تنتظرك وفريقك مباراة مهمة أمام فريق الشباب الذي يحتل المرتبة الثالثة في سلم ترتيب دوري عبداللطيف جميل ويسعى لتحقيق الفوز وكسب النقاط الثلاث ليستمر في دائرة المنافسة ومزاحمة المتصدر النصر ووصيفه الهلال فكيف ترى اللقاء؟

ـ بدون شك اللقاء صعب، ولكن ثقتي كبيرة في أبنائي وإخواني اللاعبين لتقديم مستواهم المعروف ومن ثم السعي لتحقيق نتيجة إيجابية خصوصا أن المباراة تقام على أرضهم وبين جماهيرهم.. وأيضا الاتحاد يسعى لتحقيق الفوز ليكسب النقاط الثلاث ويبتعد عن المركز الذي يحتله والذي لا يليق به كفريق كبير له مكانته وتاريخه وبطولاته.

• ولكن الشباب صعب؟

ـ والاتحاد أيضا صعب بنجومه.

• بعد المباراة التي لعبها فريقك أمام نجران والتي حقق فيها الفريق الفوز الأول له في وجودك، ذكرت بأن الفترة الحالية صعبة وأن النتائج الماضية السلبية أثرت على الفريق بشكل كبير والتي كأن أخرها خروج الفريق من كأس ولي العهد أمام فريق الخليج (درجة أولى) فهل فعلا ما زالت كذلك؟

ـ نعم .. فالفريق تفوق في معظم فترات اللقاء أمام نجران واستطاع اللاعبون تسجيل الأهداف في شوطي اللقاء، هذا الأمر الذي أعطي اللاعبون ثقة كبيرة أثرت على الفريق وكانت سبباُ رئيسياً في ولوج هدفي نجران، لذا فأنا أعمل جاهدا على أن يتخلص اللاعبون من هذا الجانب وبالتالي نحتاج لبعض الوقت وأعتقد أنه لو تحقق الفوز أمام الشباب وفي مباراة أخرى سيعود الفريق لوضعه الطبيعي حيث سيكون اللاعبون استعادوا كسب الثقة في أنفسهم.

• هل تشعر بأنك قادر على تحقيق المبتغى للاتحاديين أو بمعني آخر هل لديك الثقة في نفسك وفي قدراتك الفنية؟

ـ أنا  لا أزال حديث العهد بالفريق وليس لدي الوقت الكافي لكي أقوم بالتعديل في أسرع وقت، ولكني أسعى لتحقيق ذلك وتعديل الكثير من الأخطاء التي يقع فيها اللاعبون فثقتي في نفسي كبيرة ولا حدود لها وفي نفس الوقت أثق في قدراتي الفنية.

• موافقتك على تدريب الفريق الاتحادي في هذا الوقت ألا تعتقد بأنها مغامرة؟

ـ ربما يكون الأمر كذلك، نعم مغامرة وأنا أعشق مثل هذه المغامرات وهذه التحديات لأني أجد في نفسي القدرة على خوض التجربة، فسجلي حافل بالخبرة في مجال التدريب مع العديد من المنتخبات السنية في دولة مصر (الشباب والناشئين) بالإضافة لعملي ضمن الطاقم الفني لنادي الإتحاد الليبي وبعض أندية الدرجة الأولى في مصر وكذلك منصبي كمدير فني لمنتخب الكرة النسائية في مصر في أحد الفترات وأخيراً قيادتي لفريق الناشئين بنادي الاتحاد وتحقيقي مع الفريق هذا الموسم بطولة كأس الاتحاد السعودي لدرجة الناشئين، إذا لا أعتقد بأن اختياري لتدريب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد جاء من فراغ بل جاء من خلال رؤية إدارية كما أن تحقيق النجاح لا يأتي بسهولة ولكن من خلال عمل وجهد مبذول وإن شاء الله أوفق لتحقيق ما تتمناه الجماهير الاتحادية.

• هل تدريب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد يعتبر حلم بالنسبة لك وقد تحقق؟

ـ قد يخفى على الكثيرين أنني ومنذ قدومي للاتحاد كنت واضعاً نصب عيني حلم تدريب الفريق الأول وهذا حق مشروع لي ولغيري، وأن أملي لم ينقطع وربما كان بمثابة الحلم الذي راودني كثيرا ولكن الآن الحلم أصبح حقيقة وواقعا ملموسا وتحقق وانتهى الحلم وبدأت الحقيقة من خلال العمل كمدير فني للفريق الأول خصوصاً وانني عملت في نفس السفينة التي تقل جميع الفئات والألعاب بالنادي وكنت أبذل قصارى جهدي من أجل تحقيق النجاح والارتقاء بالفريق لمنصات التتويج وبالفعل تحقق ذلك الحلم مع فريق الناشئين بالنادي.

• كيف ترى ثقة الإدارة في شخصك الكريم لتولي هذه المهمة وفي هذا الوقت؟

ـ الثقة الكبيرة التي منحتني إياها الإدارة وبالتالي هذه الثقة التي وضعت في شخصي يجب أن أستثمرها وأجعلها مفيدة لي وللنادي وللإدارة وللفريق. أشكرهم على هذه الثقة واعتبر نفسي أحد أفرد الأسرة الاتحادية كبيرة التي تحمل مسمى "الاتحاد" وبمجرد قبولي بالانضمام لتلك الأسرة يجب أن يكون هناك تعاون وتكاثف فيما بيننا جميعا كأفراد الأسرة حتى تزول جميع المصاعب والأزمات التي تعاني منها الأسرة.

• الاتحاد يعاني كثيرا ماليا وهو أمر مهم جدا لتسيير الأمور .. ألا تعتقد بأن عدم وجود المال سيكون عائقا في أداء عملك؟

ـ المال عصب الحياة وبه يتحقق النجاح في جميع أمور الحياة وجميع المجالات ومنها عالم كرة التي أصبحت اليوم صناعة سواء لجلب اللاعبين أو الأجهزة الفنية أو الإدارية أو الطبية والتي تكون على مستوى عال، ولكن في ظل الظروف التي يعاني منها نادي الاتحاد يجب أن يكون هناك تعاون لأقصى درجة ممكنة فيما بين الجميع أنا واللاعبين مع الإدارة التي تسعى لتوفير المال ولكنها تحتاج لوقت وصبر.

• رأيك أن الجماهير الاتحادية مهمة لعودة الفريق؟

ـ من لا يعرف الجماهير الاتحادية العاشقة لناديها ومن لا يعرف مدى حبها ووفاؤها ومؤازرتها لفريق في كل الأوقات، فهي اللاعب رقم واحد بالنسبة لي وللاعبين وللإدارة ولجميع الاتحاديين وأن وقفتهم مع فريقهم في الفترة السابقة تتطلب الاستمرار في الفترة الحالية ليعود فريقها كما كان وكما تتمنى هي.

• حتما تدرك بأنك لن تستمر مع الفريق فوجودك يعتبر من باب (الفزعة) أي لفترة مؤقتة لريثما يتم التعاقد مع مدرب أجنبي برازيلي أو أوروبي .. ألا يؤثر عليك هذا الأمر من الناحية النفسية وأيضا ألا يؤثر على أداء عملك بالصورة المطلوبة؟

ـ أعرف بأني اعمل كمدرب مؤقت وهذا هو حال الكثير من المدربين في مثل هذه المواقف، لكن يجب أن نسلم بالأمر ونؤدي عملنا بالصورة المطلوبة ونحاول تقديم ما نستطيع تقديمه لنثبت وجودنا ومن يدري ممكن أستمر فيما لو كانت النتائج إيجابية وتحقق المطلوب الذي يبحث عنه الاتحاديون أما بالنسبة للتأثير النفسي والمعنوية وعدم تأدية العمل بالصورة الصحيحة فهذا مستبعد من حساباتي.

كلمة أخيرة؟

- شكرا لكم وأتمني التوفيق وتحقيق النجاح مع الاتحاد وأن أساهم في عودة الفريق لما كان عليه في السابق لإسعاد جماهيره.