كتب- أيمن جيلبرتو:

ارتفعت أسهم أحمد حسام ميدو والالماني ثيو بوكير لتولي أحدهم مسؤولية قيادة فريق الزمالك الفنية في ظل ضغط عدد كبير من أعضاء مجلس الإدارة لإقالة حلمي طولان المدير الفني الحالي للفريق.

ويجتمع مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة كمال درويش الثلاثاء من أجل حسم اقالة أو استمرار حلمي طولان، واختيار المدير الفني الجديد وجهازه المعاون في حالة الإقالة.

وأفاد مراسل Yallakora.com بأن الجبهة التي تتزعم إقالة حلمي طولان تضغط بقوة بأسماء أحمد حسام ميدو وثيو بوكير لتولي أحدهم تدريب الفريق خلفا لطولان، وتميل الكفة لصالح ميدو.

وتراجعت أسهم طارق يحيي الذي كان ضمن المرشحين لخلافة طولان في الزمالك نظرا لأنه مرتبط بعقد مع نادي مصر المقاصة.

ويأتي كمال درويش رئيس الزمالك على رأس الاعضاء الرافضة لفكرة اقالة حلمي طولان بجانب أيمن يونس وأحمد مرتضي منصور أعضاء المجلس، لكن هناك محاولات مستمرة من جانب باقي الاعضاء لإقناعهم بأهمية اقالة طولان في الفترة الحالية.

ويحتل الزمالك المركز الرابع في ترتيب جدول المجموعة الثانية لمسابقة الدوري الممتاز برصيد 7 نقاط.

وكان الزمالك قد تعادل مؤخرا مع حرس الحدود بالجولة الخامسة بهدف لكل فريق.