كتب - كريم رمزي:

 نفى محمود طاهر المرشح على مقعد رئيس النادي الاهلي في الانتخابات المقبلة المقرر لها 27 و28 مارس، انه سيحظى بمساندة سياسية من أجل فوزه بهذا المنصب أمام منافسه ابراهيم المعلم.

وقال طاهر في تصريحات خاصة ليالاكورة "اختياراتي لقائمتي في انتخابات الاهلي، لم يكن المقصود منها كسب تعاطف سياسي".

وأضاف "حب الناس وأعضاء الجماعية العمومية هو السند الرئيسي لي في انتخابات الاهلي القادمة".

وتضم قائمة محمود طاهر في انتخابات الأهلي كلا من أحمد سعيد رئيس حزب المصريين الأحرار على مقعد نائب الرئيس وكامل زاهر على منصب أمين الصندوق، فيما تضم العضوية كلا من: طاهر الشيخ وعماد وحيد ومحمد عبد الوهاب وهشام العامري وابراهيم الكفراوي ومهند مجدي ورمضان شرش ومحمد جميل هليل ومروان هشام.

ودافع طاهر عن اختياره لأحمد سعيد على منصب النائب رغم رئاسته لحزب سياسي "سعيد بطلا أوليمبيا في السباحة وشارك مع مصر في أولمبياد لوس أنجلوس، وحقق العديد من الانجازات مع الاهلي".

وتابع "بجانب انجازاته الرياضية، فسعيد أهلاوي أبً عن جد ويتمتع بحماس الشباب في العمل ممزوج بالخبرة الميدانية، بفضل عمره الذي لم يتجاوز 52 عاما".

وأكد المرشح على مقعد الرئيس في انتخابات الاهلي ان اختياره لقائمته جاء في الاساس على ضوء خبرات أفرادها العملية، وكيفية استفادة الأهلي منها وليس على أساس الشهرة.

الجدير بالذكر ان عبد المجيد محمود النائب العام الأسبق والعامري فاروق وزير الدولة لشئون الرياضة السابق قد أعلنا تأييدهما لطاهر في الانتخابات المقبلة.