كتب – محمد يسري مرشد:

قبل أربعة أعوام تقريباً تعاقد الزمالك مع المدافع شوقى السعيد أحد المواهب الصاعدة من نادي الشمس وذهب اللاعب إلى النادي الأبيض ووقع على العقود والتقط الصور التذكارية قبل أن يُفسخ التعاقد.

ربما قد تكون الفقرة الماضية عادية فى صفقات تتم فى مصر ولكنها كان ستكون النهاية للاعب برر عدم التعاقد معه بمعاناته من إصابة مزمنة وكانت هذه الشائعة كفيلة بإنهاء مشوار اللاعب وطموحه فى اللعب لأحد الأندية الكبيرة ويشاء القدر ان يعود بعد 4 أعوام إلى منتخب مصر لأول مرة ليدعم دفاع الفراعنة الذى يغيب عنه " الصخرة" وائل جمعة.

يالاكورة يعيد نشر قصة "السعيد" فى ظهوره الأول بقائمة منتخب مصر.
فى عام 2009 أعلن نادي الزمالك التعاقد مع شوقى السعيد قادماً من نادي الشمس ، الصفقة كانت تسير على مايرام ، اللاعب ذهب إلى الزمالك وأجرى الكشف الطبي ووقع والتقط الصور بالقميص الأبيض وهنا ظهر أمير عزمى مجاهد.

وقال السعيد فى تصريحات صحفية وهو يسترجع هذا الموقف :" تم مجاملة أمير عزمي مجاهد ابن عضو مجلس إدارة الزمالك فى هذا الوقت على الرغم من تفضيلي للفريق الأبيض على نادي الجونة والأهلى".

وتابع :" وياليت الأمر توقف عند المجاملة وتركونى ولكن تم ادعاء معاناتى من الإصابة بالرباط الصليبي وهو مما لا شك فيه كاد أن يدمر مستقبلي ".

من جهته قال مصطفى المنيرى طبيب الزمالك فى هذا الوقت فى تصريح ليالاكورة :" التقرير الطبي الخاص بشوقى السعيد لم يتضمن معاناته من إصابة مزمنة واقتصر فقط على ذكر أن اللاعب قد أجرى جراحة فى الركبة وهو اجراء متعارف عليه".

وتابع المنيرى :" حسمت المفاضلة لصالح مدافعين أخرين أجهز طبياً عرضوا على النادى فى هذا الوقت".

صبري سراج المتحدث الرسمي لمجلس ممدوح عباس – فى هذا الوقت – كان له تصريح أخر للموقع الرسمي لناديه أكد خلاله أن مغالاة نادي الشمس فى المقابل المادي عرقل الصفقة قبل أن تنتشر شائعة معاناته من اصابة مزمنة.

وفى النهاية انتقل شوقى السعيد إلى الجونة ومنه إلى الإسماعيلي الذى كان بوابته للإنضمام إلى منتخب مصر الذى يستعد لمواجهة البوسنة ودياً ليكون اللاعب أحد المرشحين لتواجد اساسياً فى تشكيل المنتخب فى غياب العملاق وائل جمعة.