كتب - كريم رمزي:

يقول الانجليز "لا تبكي على اللبن المسكوب" مثل شعبي لا يعترف به المصريين بشكل عام وجماهير الكرة بشكل خاص، ولعل الحرب المتجددة سنويا على أحقية الأهلي أو الزمالك بلقب نادي القرن العشرين في افريقيا خير دليل.

ولأنني من القلة التي تعترف بالمثل الانجليزي الشهير فلن أزيد في الحديث حول الاسباب "اللائحية" المنطقية التي أدت لفوز الأهلي باللقب، أو بالمؤامرة "الافريقية" التي أدت لخسارة الزمالك.

تحدث العديد من زملائي طوال عقد من الزمن وحتى الان ربما في معلومات مكررة وأخرى تبدو جديدة عن أحقية الأهلي باللقب أو تعرض الزمالك للظلم.

قد يبدو الامر منطقيا، اذا وضعنا في الاعتبار اننا كمصريين مازلنا نتحدث ونتفاخر باننا البلد التي قال عنها هيرودوت "مصر هبة النيل" من آلاف السنين، في الوقت التي قد لا تجد "هبة" نفسها مياه النيل في 2014 !

سأتجنب الحديث عن بطل القرن الـ20 لأنه حديث بلا فائدة أو طائلة فمستحيل ان تقنع أهلاويا بسحب لقب بطل القرن منه، أو تقنع زمالكاويا بأن مبرراته هاوية، والمستحيل الأكبر ان يلتفت الكاف لحديث هذا أو ذاك.

اذا فماذا عن نادي القرن الـ21؟

بحسب نقاط الكاف، حصل الزمالك في 13 عاما خلال القرن الجديد من 2001 إلى 2013 على 14 نقطة فقط، في الوقت الذي حصل فيه خلال القرن الماضي على 37 نقطة جمعهم في 17 عاما من 1984 إلى 2000.

في جدول ترتيب القرن الماضي احتل الزمالك المركز الثاني بعد الأهلي وبفارق ثلاث نقاط فقط، ومع مرور الثمن الأول من القرن الـ 21 يحتل الزمالك حاليا المرتبة رقم 11 بين أندية افريقيا.

وفي رأيي، هذه كارثة الزمالك التي يجب ان يعي لها كل من ينتمي لهذا الكيان، الحديث عن انقاذ اسم النادي وترتيبه الافريقي في القرن الجديد، أفضل من البكاء على مركز أول أو ثاني في القرن القديم.

في المقابل يتحرك الأهلي بسرعة جنونية نحو الاحتفاظ بلقب القرن، فالأهلي الذي جمع 40 نقطة في القرن الماضي خلال 19 عاما من 1982 إلى 2000، نجح في حصد 53 نقطة خلال 15 عاما فقط من 2000 إلى 2014.

الأهلي يتصدر ترتيب الاندية الافريقية التي ستتنافس على لقب القرن الـ 21 بفارق 18 نقطة عن أقرب منافسيه نادي النجم الساحلي التونسي.

ويوضح الجدول التالي ترتيب الأندية الأربعة الأولى في افريقيا في القرن الجديد من حيث عدد النقاط التي جمعتها من 2000 وحتى سوبر افريقيا 2014، بالإضافة إلى الزمالك الذي أوضحت سابقا انه يحتل الان المرتبة الحادية عشر.



الزمالك لم يتراجع فقط بمجموع نقاط القرن الجديد ولكنه تراجع أيضا بالمجموع التراكمي في القرنين العشرين والواحد والعشرين، واحتل المرتبة الرابعة بعد الأهلي والنجم الساحلي والترجي التونسيين.

الزمالك لم يكن العملاق الافريقي الوحيد الذي تراجع في القرن الجديد حيث تراجع معه العمالقة كوتوكو الغاني وكانون ياوندي الكاميروني وافريكا سبور الايفواري.

وصعدت أندية جديدة مثل القطن الكاميروني والصفاقسي التونسي وأنيمبا النيجيري، بالإضافة لتوهج جديد لمازيمبي الكونجولي (الانجليبير سابقا) محتلا المرتبة الرابعة في القرن الجديد والخامسة في الحسابات التراكمية للقرنين.

ويوضح الجدول التالي النقاط التراكمية للأندية الخمسة الأولى خلال القرنين، ويظهر تقدم كل الأندية، فيما عدا الزمالك الذي تراجع بصورة ملحوظة.

أضغط هنا واقرأ باقي المقال وكيف يحسم الأهلي لقب نادي القرن الجديد في 2050؟