كتب- أيمن جيلبرتو:

عادت الأزمات من جديد لتحاصر الأهلي في مبارياته الافريقية مثلما هو الحال في السنوات الأخيرة سواء كانت خاصة بالحضور الجماهيري أو الملاعب والموافقات الأمنية فضلا عن الغيابات في قائمة الفريق.

ويستضيف الأهلي نظيره يانج أفريكانز التنزاني في السابعة مساء الأحد بملعب المكس بالاسكندرية ضمن اياب دور الـ32 لدوري أبطال إفريقيا.

وكانت مباراة الذهاب والتي لم تذاع تلفزيونيا قد انتهت بفوز يانج افريكانز بهدف نظيف.

أهلي "الازمات"

عاني الأهلي في السنوات الأخيرة خلال مشاركته الافريقية ازمات عديدة، سواء خاصة بملعب المباريات او الحضور الجماهير بجانب الغيابات والاصابات.

وكانت الأزمة الأكبر خلال الأيام السابقة بالنسبة للنادي الأهلي قبل مواجهة يانج افريكانز هي ملعب المباراة، حيث رفض الجهات الأمنية لاقامة المباراة بملعب استاد القاهرة.

وجاء رفض الأمن لاستضافة القاهرة للمباراة خوفا لتكرار تجمع الجماهير مثلما حدث في مباراة الزمالك وكابوسكورب وحدوث اشتباكات بين الامن والجماهير، حيث قررت وزارة الداخلية عدم استضافة المباريات في حضور الجماهير بسبب أحداث مباراة الأهلي والصافقسي التونسي بالسوبر الافريقي.

وزاد الأمر سوء هو إصرار الجانب التنزاني في تصريحاته رفض خوض المباراة خارج القاهرة.

وكانت هناك خشية أن تقام المباراة بملعب الجونة بسبب عدم وجود اضاءه لخوض المباراة في المساء بجانب ارضية الملعب السيئة.

وجاء القرار النهائي بعد موافقة الجهات الأمنية أن تقام المباراة بملعب المكس بالاسكندرية، وقام الكاف بإقناع الجانب التنزاني بالموافقة على ذلك.

سيناريو الملعب المالي

تخشي جماهير النادي الأهلي تعرض الفريق لسيناريو الملعب المالي في نسخة 2012، ورغم الاختلاف حيث كانت تلك المباراة تقام في دور الـ16 إلا أن تشابه نتيجة الذهاب خارج الأرض هي التي تؤرق الجماهير الأهلاوية.
 
وكان الأهلي قد خسر في 2012 أمام الملعب المالي بهدف نظيف في الدقائق الأخيرة، وتلقت شباكه هدفا في الشوط الأول بمباراة العودة، وتأهل الفريق بصعوبة لدور المجموعات بعد تسجيله لثلاث أهداف في الشوط الثاني.

ويأتي الخوف من تكرار هذا السيناريو بعد خسارة الأهلي أمام يانج بالذهاب بهدف نظيف في الدقائق العشرة الأخيرة.

 وظروف الفريق الحالية سواء الفنية او البدنية قد لا تساعد على العودة في حالة تلقي شباك الفريق لهدف في القاهرة ولكن سهولة المنافس مقارنه بالملعب المالي تجعل الأمر أسهل نسبيا، مع الوضع فالاعتبار أن قائمة الأهلي حاليا ليست بالقوة التي كانت عليها في 2012 تحت ولاية البرتغالي مانويل جوزية.

قائمة الأهلي

شهدت قائمة الفريق لمباراة يانج افريكانز عودة عدد من اللاعبين المصابين مثل صبري رحيل، شريف عبدالفضيل، بجانب الاطمئنان على سلامة موسي يدان ورامي ربيعة.

ويغيب عماد متعب مهاجم الفريق عن القائمة بعد تعرضة للاصابة مؤخرا.

وأجل محمد يوسف المدير الفنى للأهلى إعلان قائمة فريقه لمباراة يانج أفريكانز إلى المحاضرة الفنية التى يلقيها قبل المواجهة.

وجاءت قائمة الأهلي على النحو التالي:

حراسة المرمي: شريف إكرامي - أحمد عادل  -مسعد عوض

الدفاع: وائل جمعة - أحمد نبيل مانجا - محمد نجيب - سعد الدين سمير -  رامي ربيعة - أحمد فتحي - شريف عبد الفضيل - أحمد شديد - سيد معوض -صبري رحيل .

الوسط: شهاب الدين أحمد - حسام عاشور - محمود حسن تريزيجية - عبد الله السعيد - موسى إيدان - أحمد شكرى

الهجوم: محمد ناجي "جدو" - السيد حمدي -  عمرو جمال - أحمد روؤف.

يانج "المتحفز"

يثق مسؤولو يانج افريكانز في قدرة الفريق على التأهل من القاهرة، وأشار الموقع الرسمي للنادي بأن الأجواء الخاصة بعدم معرفة ملعب المباراة لن تؤثر على استعداداتهم للمباراة وانهم واثقون من التأهل.

واكتملت صفوف يانج افريكانز بوصول الثنائي الأوغندي هاميس كياز وايمانويل اوكوي.

وشهد الاجتماع الفني للمباراة شهد تسجيل اعتراض مندوبي يانج افريكانز على نقل المباراة للاسكندرية، وأوضح مندوب الكاف أن الأهلي هو الأخر متضرر من نقل المباراة للاسكندرية بدلا من القاهرة.

وسوف يقوم الفريق التنزاني بخوض تدريبات قبل خمس ساعات من انطلاق ملعب المباراة.