كتب – طارق طلعت:

يتأهب النادي الأهلي القاهري لخوض مباراة هامة أمام شقيقه أهلي بنغازي في مباراة ستجمع الطرفين ضمن دور الـ 16 بدوري أبطال افريقيا ، لكن هذه المباراة لن تقام على التراب الليبي بل إنها ستقام في تونس بسبب الظروف التي تمر بها البلاد.

وتعد المباريات المصرية الليبية لها طابع خاص ، وان كانت تقل في القوة عن المواجهات المصرية مع فرق تونسية أو جزائرية أو حتى مغربية، لكن دائما ما تكون المباريات المصرية الليبية قوية وجديرة بالمشاهدة.

وسنسعى من خلال السطور التالية لإلقاء الضوء على فريق أهلي بنغازي والذي يحفل تاريخه بالعديد من الذكريات التي تحكي قصة كفاح هذا النادي.

في البداية تأسس فريق أهلي بنغازي عام 1947 وبالتحديد قبل ثلاث سنوات من تأسيس غريمه التقليدي أهلي طرابلس والذي تأسس 1950 ، ويعد الأهلي بنغازي هو الشقيق الثالث في عائلة الأهلي في الوطن العربي الكبير.

ويعد الأهلي القاهري هو الأول 1907 ثم بعد ذلك بثلاثين عام خرج للنور أهلي جدة عام 1937 ثم أهلي بنغازي 1947 ثم أهلي طرابلس 1950 ثم أهلي دبي 1970.

وربما اضافت هذه المكانة الكثير لأهلي بنغازي من حيث الشعبية في ليبيا وربما تسبب له ذلك في الكثير من المشكلات.

ويلقب فريق الأهلي بنغازي بالجزارة والمشوار الطويل.

وفي عام 2000 كانت أكبر أزمة تعرض لها الأهلي بنغازي ، عندما قامت جماهير بشن هجوم على الساعدي القذافي وخلال مشاركته في إحدى المباريات مع فريقه أهلي طرابلس ، وكانت عواقب ذلك وخيمة حيث أنه بعد ذلك تم حرمان النادي من ممارسة النشاط ، وبعد ذلك تم تدمير النادي وملعبه بالإضافة إلى أنه فقد كل الكؤوس التي فاز بها لدرجة أن كل شيء يحمل اسم الأهلي بنغازي تمت تسويته بالأرض.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد ، بل أن السلطات الليبية في ذلك الوقت قامت باعتقال والزج في السجون بكل من اعترض على ما حدث للفريق.

وفي عام 2004 قرر الاتحاد الليبي بأمر من معمر القذافي إعادة الأهلي لكن من الدرجة الثانية حتى تمكن من استعادة بريقه من جديد.

الأهلي بنغازي نجح في بناء فريق قوي خلال السنوات الأخيرة وتعاقد مع لاعبين على مستوى عالي وبالتحديد في العام الأخير حيث تعاقد مع المدرب المصري طارق العشري وأحمد عيد عبد الملك بالإضافة إلى سادومبا ، وتمكن من الظهور بشكل جيد بدوري أبطال افريقيا حتى الآن.

وتوج الفريق ببطولة الدوري في اربع مناسبات اعوام 69 - 70 ، 71-72 ، 74-75 ، 91-992.

كما فاز الفريق ببطولة كأس ليبيا 84 و 96.