كتب- أيمن جيلبرتو:

طالب إبراهيم المعلم المرشح لرئاسة النادي الأهلي وزير الشباب والرياضة خالد عبدالعزيز بضرورة تغيير اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة انتخابات النادي الأهلي بسبب عدم الحياد.

وقام المعلم وقائمته بإرسال مذكرة قانونية عاجلة لخالد عبد العزيز عن طريق ممدوح عبد العزيز الشوربجي  المحامي بالنقض بشأن ضرورة استبعاد وتغيير  اعضاء  اللجنة الثلاثية فورا.

وجاءت المذكرة على النحو التالي:

"امثل عبد العال  رئيس اللجنة ، ضرب عرض الحائط بكل اللوائح التي تجبره علي التزام الحيادية والشفافية ، وخرج يعلن بطرق مباشرة واخري غير مباشرة عن دعمه للقائمة المنافسة ، وتحريض اعضاء الجمعية العمومية علي التصويب لها ، ومن خلال اشادته بشخصيات عامه تدعم القائمة المنافسة ، قبل ان يخرج عبر صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي" الفيس بوك " ،  يكشف عن موقفه وانحيازه التام للقائمة المنافسة والقيام بالدعاية لها بطرق واضحه ، واخري غير واضحة .

فيما خرج العضو الثاني في اللجنة محمد بدر، في لقاء تليفزيوني يؤكد علي اعتزازه بالصداقة التي تجمعه بطاهر ابوزيد وزير الرياضة السابق ، في اجابة علي سؤال حول مدي قدرته علي التزام الحياد وهو صديق لابوزيد الداعم لقائمة محمود طاهر .

وفي نهاية المذكرة ، طالب الشوربجي ، تشكيل لجنة اخري تشرف علي العملية الانتخابية ، مؤكدا ان قائمة المهندس ابراهيم المعلم ستحمل الجهة الادارية كامل المسئولية عن أي اثار سلبية قد تنتج عن استمرار تلك اللجنة في عملها ، بعد ان خرج اعضاؤها يعلنون انحيازهم للقائمة المنافسة ، وانه من شأن هذا الخرق تهديد العملية الانتخابية بالبطلان."