متابعة – شريف عادل - أيمن جيلبرتو:

انتهت الأزمة التي نشبت بين لاعبي المصري البورسعيدي أحمد الشناوي وأحمد ياسر بالصلح مع الضابط صاحب المشكلة.

وكان الثنائي بصحبة عاشور الادهم قد استقلوا سيارة خاصة أثناء العودة من السويس الي بورسعيد.

وحدثت مشادة بين اللاعبين وأحد ضباط الشرطة على بوابات بورسعيد، وتطور الأمر لمشادات لفظية واشتباكات.

وأشار ياسر لاعب وادي دجلة والذي قام بالتوقيع للمصري بداية من الموسم المقبل في تصريحات خاصة ليالاكورة "الأزمة انتهت بعد تدخل رئيس النادي المصري ومدير الأمن".

وتابع "الضابط قام بالاعتذار لنا أكثر من مرة حتي وافقنا على الصلح".

وأضاف "سبب الأزمة هو الزحام في أحد اللجان على بوابات دخول بورسعيد، وأثناء تحدث الشناوي مع أحد الضباط قام الأخير بالتعدي لفظيا علينا ثم الاعتداء علينا من جانب زملاء الضابط".

وأكمل "تدخل رئيس المصري ومدير الأمن وبعض قيادات الجيش من أجل إنهاء الأمر، الضابط قام بالاعتذار لنا أكثر من مرة حتي وافقنا على التصالح".