كتب - محمد الفرماوي:

يلتقي الأهلي والزمالك في الثامنة والنصف مساء السبت بملعب القاهرة الدولي في القمة رقم 108 بين الفريقين، والتي تقام في إطار الدورة الرباعية لتحديد بطل الدوري الممتاز.

تاريخيا تعد هذه المواجهة، الأولى التي تجمع الفريقين خارج عباءة البطولة الأفريقية، وفي إطار مسابقة الدوري، منذ ثلاث سنوات بالتمام والكمال، حيث كانت المواجهة الأخيرة في دوري 2010- 2011 وانتهت حينها بالتعادل الإيجابي 2-2.

وتبدو أن حوافز الفريقين في الفوز بالمباراة كبيرة، فالأهلي يبحث عن استمراره نتائجه الايجابية امام الزمالك، فضلا عن انطلاقة جيدة نحو الحفاظ على لقبه، أمام الزمالك فيسعى لكسر حاجز النتائج السلبية امام الغريم التقليدي والذي امتد لنحو 7 سنوات، حيث كان الفوز الاخير الذي حققه على الاهلي في 21 مايو 2007.

وبالرغم من هذه الدوافع، إلا أن هناك حافز أكبر يدفع الفريقين للتفكير في تحقيق الفوز، لعدم تكرار سيناريو موسم 1962-1963، وهو الموسم الوحيد في تاريخ المسابقة الذي التقى فيه الأهلي والزمالك في دورة رباعية لتحديد البطل، بجوار اندية القناة والترسانة.

وفي هذا الموسم، تعادل الأهلي مع الزمالك ايجابيا بهدف، وحقق الفريقان نتائج متفاوتة في باقي المباريات، حيث خسر الأهلي من الترسانة بهدفين وتعادل مع القناة إيجابيا بهدف، فيما تعادل الزمالك بثلاثة أهداف مع الترسانة وفاز على القناة بهدفين لهدف، ليتوج الترسانة بطلا للدوري للمرة الأولى والأخيرة.