كتب - كريم رمزي:

مثلما تابع كل عشاق كرة القدم مباريات المونديال وقاموا بتحليل شكل ومستوى أداء اللاعبين وخطط المدربين، استفاد أيضا فتحي مبروك وأحمد حسام ميدو من مباريات مونديال 2014، وفي الغالب قد يطبقا بعض ما شاهداه في قمة السبت بين الأهلي والزمالك.

في المونديال، سيطرت الخطط القديمة على طرق اللعب، فظهرت منتخبات قوية تلعب بخطط 3-5-2 أو مشتقاتها مثل منتخبات هولندا والأرجنتين والمكسيك، ومنتخبات تلعب بالطرق الحديثة – وربما باتت قديمة – وأبرزها 4-2-3-1 التي اعتمدت عليها منتخبات مثل انجلترا وكولومبيا وكوت ديفوار، أو 4-3-3 بظهور سيء لإسبانيا ورائع للديوك الفرنسية.

إذن ماذا سيختار فتحي مبروك من تشكيلة "خطط المونديال" ليواجه بها الزمالك؟

مبروك المدرب المؤقت للأهلي اختار 20 لاعبا للدخول في معسكر المباراة هم: حراسة المرمى: شريف اكرامي و أحمد عادل عبد المنعم ومسعد عوض، خط الدفاع: سعد سمير ومحمد نجيب وعمرو أشرف وأحمد فتحي وصبري رحيل وأحمد شديد قناوي والسيد شبراوي، خط الوسط: حسام عاشور وتريزيجيه وأحمد نبيل مانجا وموسي ايدان وكريم بامبو ورمضان صبحي ومحمد حسن، خط الهجوم: عمرو جمال وأحمد رؤوف والسيد حمدي.

يعتمد مدرب الأهلي في الغالب على طريقة لعب 4-2-3-1، وأحيانا يعود للخطة التقليدية 4-4-2.

-ولو نظرنا إلى التشكيل المحتمل للأهلي على خطة 4-2-3-1 فسيكون على النحو التالي:

اكرامي –فتحي –سمير –نجيب – رحيل – عاشور – مانجا – تريزيجيه – رمضان صبحي – يدان – عمرو جمال.

لعبت كولومبيا وكوت ديفوار بهذه الخطة في مباراتهما سويا التي انتهت بفوز الأول 2-1، ورغم ان المباراة كانت بها من الندية الهجومية ما يكفي الا ان كولومبيا حسمت المباراة مستغلة سوء حالة ثنائي الوسط في كوت ديفوار.

في 4-2-3-1 يكون أهم عنصرين في التشكيلة هم ثنائي الوسط المدافع، ولان ثنائي كوت ديفوار سيري دي وشيخ تيوتي كان اضعف من ثنائي كولومبيا كارلوس سانشيز وابيل اجويلار ورغم انهما خاضا المباراة بنفس الخطة، كانت الغلبة للأخير.

وهنا أزمة الأهلي، فحسام عاشور بعيد تماما عن مستواه منذ فترة ليست بالقصيرة، واعتماد الاهلي على أحمد نبيل مانجا عادة لا يفلح.

هكذا لعبت كولومبيا وكوت ديفوار



هل يلعب الأهلي بالطريقة الهولندية أو الارجنتينية؟

لعبت هولندا بطريقة منفردة بمونديال البرازيل 3-4-1-2 في اول مباراتين وغيرتها أمام تشيلي، ولعبت الأرجنتين بطريقة لعب 3-5-2، لعب المنتخبين اللذان يقدمان اداءً هجوميا كبيرا في المونديال بطريقة تبدو رقميا دفاعية.

الأهلي يبدو انه يعاني دفاعيا رغم انه رقميا أفضل دفاع في الدوري (تلقت شباكه 10 أهداف فقط) ولكن ربما يرجع ذلك انه لم يواجه بعد الزمالك أقوى هجوم في الدوري (35 هدفا).

ولكن الأرجنتين وهولندا أثبتا انه اذا رغبت العودة إلى تكثيف دفاعي محكم بثلاثة لاعبين فعليك ان تملك مهاجمين يمتلكون من السرعة ما يكفي (فان بيرسي – اريين روبين) (ميسي – اجويرو – دي ماريا).. هل يملك الأهلي مهاجمين بسرعة هؤلاء؟ وترى من يكون مدافعا ثالثا بجوار سعد سمير ومحمد نجيب؟ الأهلي لا يملك سوى سمير ونجيب بعد اعتزال جمعة وغياب ربيعة وعبد الفضيل للإصابة.

هكذا لعبت الأرجنتين



الطريقة التشيلية تبدو الأنسب

تشيلي خاضت مباريات المونديال حتى الان بطريقة لعب 4-3-1-2، ونجحت بها في الفوز على اسبانيا واستراليا، وخسرت بها أمام هولندا.

وفي ظل ضعف وسط الأهلي بالمقارنة بوسط الزمالك، فتدعيم دفاع الوسط للأهلي بلاعب ثالث سيكون خيارا حكيما، وسيمنح قدرة هجومية كبيرة للثلاثي الأمامي.

هكذا لعبت تشيلي



وعلى الطريقة التشيلية قد يبدأ مبروك تشكيل القمة على النحو التالي:

في حراسة المرمى شريف اكرامي وأمامه الرباعي أحمد فتحي وسعد سمير ومحمد نجيب وصبري رحيل، وفي الوسط الدفاعي يلعب محمود تريزيجيه وحسام عاشور وموسى يدان (مانجا)، ويلعب على طريقة الرقم 10 اللاعب الواعد رمضان صبحي وأمامه عمرو جمال وأحمد رؤوف.

للتواصل مع الكاتب مباشر عبر تويتر أضغط هنا

للتواصل مع الكاتب مباشرة عبر فيسبوك أضغط هنا