كتب - هاني عز الدين:

فاز فريق الزمالك بهدفين مقابل لا شيء على بتروجيت في ختام مبارياته بالدورة الرباعية لتحديد بطل الدوري المصري لعام 2014.

وسجل هدفي الزمالك في المباراة: أحمد علي "ق 34" وحازم إمام "ق 84".

وحقق الزمالك أول ثلاثة نقاط في الدورة الرباعية بعد الخسارة في أول مباراتين أمام الأهلي (1-0) وسموحة (2-1)، بينما أكمل فريق بتروجيت الدورة دون أي نقطة.

وضمن الزمالك مقعداً احتياطياً في بطولة كأس الكونفيدرالية حال فشل في الفوز بدوري الأبطال الإفريقي الموسم الحالي والذي يخوضه في الفترة الحالية.

وثأر الزمالك من الخسارة الثقيلة بالدوري المصري خلال دور المجموعات 4-2 في السويس.

ملخص الشوط الأول

بدأت المباراة هادئة من كلا الفريقين في ظل انعدام الفرص بشأن التتويج بلقب الدوري بسبب الخسارة في أول مباراتين.

ومن ركلة ركنية من الجانب الأيسر صوب عمر جابر من على حدود منطقة الجزاء الكرة مرت أعلى عارضة الحارس محمد الشناوي.

وحاول أحمد عبد الغني مخادعة الحارس محمد أبو جبل ولعب كرة عرضية ذهبت فوق العارضة لتضيع فرصة التقدم لبتروجيت.

ولعب أسامة محمد ركلة حرة من خارج منطقة الجزاء مرت خطيرة بجوار قائم الحارس محمد أبو جبل في أخطر فرص فريقه بالشوط الأول.

وتقدم فريق الزمالك بهدف عن طريق أحمد علي في الدقيقة 34 بعد عرضية من محمد عبد المجيد أبعدها الشناوي لتجد علي الذي وضعها في الشباك.

وأهدر يوسف أوباما فرصة تسجيل الهدف الثاني بعد تلقي عرضية من علي لكن الرأسية وجدت الحارس الشناوي بالمرصاد.

ملخص الشوط الثاني

نجح فريق الزمالك في تعزيز تقدمه في الشوط الثاني رغم محاولات فريق بتروجيت للتعديل بفضل هدف من حازم إمام ضمن به مركزه في بطولة كأس الكونفيدرالية الموسم المقبل.

سدد أحمد توفيق ركلة حرة من على الجانب الأيسر تصدى لها ببراعة الحارس محمد الشناوي قبل أن يسدد عبدالحميد المتابعة بجوار القائم.

ومرر عمر جابر بينية للمنفرد يوسف أوباما الذي سدد الكرة بجوار القائم ليهدر فرصة مضاعفة النتيجة للفريق الأبيض.

حاول فريق بتروجيت في الشوط الثاني تهديد مرمى الزمالك من أجل إحراز هدف التعديل لحفظ ماء الوجه.

وقبل النهاية بسبع دقائق نجح حازم إمام من داخل منطقة الجزاء  بعد تلقي بينية أوباما ليرسل تصويبة قوية استقرت في شباك الشناوي لتصبح النتيجة 2-0.

لمشاهدة الصور إضغط هنا

لمشاهدة الهدفين إضغط هنا

لمتابعة اللقاء دقيقة بدقيقة يرجى الضغط هنا

لمشاهدة الهدف إضغط هنا