كتب - محمد الفرماوي:

ينتظر نادي الزمالك هدايا معتادة في وقت متأخر من مباراته أمام وادي دجلة والتي تقام في التاسعة والنصف مساء الإثنين، بالدور قبل النهائي لبطولة كأس مصر.

وكان الزمالك استطاع تحقيق نتائج إيجابية أمام دجلة في الدقائق الأخيرة بمواجهتين جمعتهما خلال مباريات الدوري هذا الموسم.

وكان الزمالك بدأ بالتهديف أمام وادي دجلة في الدور الأول بالدوري، قبل أن يحرز دجلة هدفين جعل الأفضلية من نصيبه حتى الدقيقة 80، حيث أحرز الزمالك هدفين متتاليين.

وفي الدور الثاني، كرر دجلة تقدمه بهدفين، قبل أن يحرز الزمالك هدفين آخرهما في الدقيقة 94.

ويأمل الزمالك في تكرار مباراة نهائي كأس مصر الموسم الماضي، عندما فاز بثلاثة أهداف على نفس الفريق.

وقام أحمد حسام ميدو المدير الفني للزمالك باستعادة لاعبه محمد ابراهيم في قائمة الفريق المستدعاة للمباراة، والتي ضمت 20 لاعبا آخرا، هم، محمود عبد الرحيم جنش ومحمد أبوجبل ومحمود حمدي، وحمادة طلبة وصلاح سليمان وياسر إبراهيم وحازم إمام وعمر جابر ومحمد عبد الشافي، وطارق نور وسعد جمال وحسين خالد وأحمد توفيق ومؤمن زكريا وعمر إسماعيل يوسف ومحمود خالد ومصطفى فتحي، ويوسف إبراهيم اوباما ومحمد عبد المجيد وأحمد علي وعرفة السيد.

ويعلم مدرب الزمالك أن أي نتيجة سوى الفوز قد تحرمه من المؤازرة الجماهيرية، لا سيما بعد ضياع حلم الدوري قبل أيام قليلة.

وعلى الجانب الآخر، يسعى فريق دجلة، لتحقيق أول فوز له على الزمالك، حيث لم يسبق له مطلقا تحقيق الفوز في كل المواجهات المشتركة.

ويسعى دجلة لمشاركة ثانية في بطولة كأس الاتحاد الأفريقي "الكونفدرالية" لن تتحقق إلا بوصوله لنهائي بطولة كأس مصر، حيث أن هزيمته لصالح الزمالك، تمنح بطاقة الكونفدرالية الثانية لنادي بتروجيت رابع الدوري.

وكان الزمالك ضمن التأهل لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي بعد احتلاله المركز الثالث في جدول ترتيب مسابقة الدوري.