كتب - هاني عز الدين:

أسرد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تقريراً للحديث عن إنجازات اللاعب وائل جمعة مدافع فريق الأهلي ومنتخب مصر المعتزل ووصفته بأنه الذي نجح في بث الرعب في النجوم العالميين زين الدين زيدان وراؤول جونزاليس.

وكانت بداية جمعة مع الأهلي في صيف عام 2001 عندما لعب ودية الأهلي مع ريال مدريد الإسباني في احتفالية فوز الفريق بلقب نادي القرن، حيث نجح في إيقاف الفرنسي زين الدين زيدان والإسباني راؤول جونزاليس في المباراة التي فاز بها الأهلي 1-0 بهدف لصنداي.

وقال تقرير الفيفا عن جمعة: "اللاعب كان يرغب في التواجد في كأس العالم لكنه فشل في تحقيق الحلم، لكن قرار الاعتزال جاء بعد أن صنع تاريخاً كبيراً مع فريقه ووضع بصمته مع كرة القدم المصرية."

وأوضح التقرير الذي نشرته النسخة الإنجليزية للفيفا أن اللاعب لم يكن معروفاً للجميع في مباراة ريال مدريد قبل 13 سنة، ونجح في مراقبة زيدان وراؤول نجما منتخبا فرنسا وإسبانيا وقتها.

وتطرق التقرير لوصف جمعة بالصخرة بسبب صفاته الجسمانية القوية في الالتحامات وبراعته في الألعاب الهوائية، وهي الصفات التي منحته دوراً بارزاً سواء في الأهلي أو المنتخب المصري.

من جانبه تحدث اللاعب في حوار سابق لموقع الفيفا: "لم أتوقع أن أصل لمثل هذه النجاحات، لقد حقق أكثر مما تمنيت."

وتحدث التقرير عن نجاح وائل جمعة في أن يصبح أول لاعب إفريقي يحقق لقب دوري الأبطال الإفريقي خمس مرات في لقاء الترجي التونسي بنهائي دوري الأبطال 2012 بعد أعوام: 2001 و2005 و2006 و2008.

ويرى جمعة أن دوري الأبطال في 2006 الذي تحقق بفضل هدف محمد أبو تريكة القاتل في شباك الصفاقسي الرياضي التونسي في الدقيقة 91 كانت الأغلى، : "الفوز جاء في 2012 و2006 ضد فريقين تونسيين، في الوقت القاتل، هناك تشابهات كثيرة بين البطولتين، لكن الفرحة في 2006 كانت خيالية."

ورغم نجاحات وائل جمعة الكبيرة إلا أن النجومية كانت تذهب للاعبين مثل محمد أبو تريكة ومحمد بركات، وعن هذا يقول اللاعب: "أنا راضي عن كل ما قدمته في مسيرتي، وأشكر الله على تقديمي أقصى جهد في كل بطولة شاركت بها."

وتحدث الفيفا عن نجاح اللاعب على مستوى المنتخب المصري والتتويج بلقب كأس الأمم الإفريقية ثلاث مرات في 2006 و2008 و2010 وخوض 114 مباراة مع الفراعنة، وإيقافه لكبار نجوم القارة مثل صامويل إيتو وديديه دروجبا.

وحول وجهة اللاعب عقب الاعتزال فرد: "أتمنى أن أحصل على دور إداري، ويبقى العمل كمدير فني اختيار محتمل."