كتب – طارق طلعت:

تناولت تقارير صحفية إصابة الإيفواري ديديه ياكونان بمرض الملاريا وسط توقعات باحتمالية أن يطول غيابه عن صفوف العميد والذي يستعد لموسم قوي بالدوري السعودي.

وتسمح لوائح الاتحاد السعودي لكرة القدم للأندية باستبدال لاعبيها في حالة تعرضهم لإصابات خطيرة في الأوقات التي لا يكون فيها فترة انتقالات.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية يوم الأربعاء نقلا عن مصادر بالنادي السعودي :" الاتحاد يترقب الفحوص الطبية النهائية التي ستكشف حالة اللاعب الصحية ومدى إمكانية تعافيه والإبقاء عليه أو البحث عن محترف أجنبي جديد قبل إغلاق باب التسجيل الرسمي في الاتحاد السعودي لكرة القدم ، ويحتاج مرض الملاريا لعزل اللاعب عن باقي زملائه اللاعبين حتى التعافي منه وهو ما سيساعد الاتحاديين على تقديم استثناء لدى اتحاد اللعبة لمنحهم الفرصة لتسجيل لاعب جديد يحل خلفا لياكونان في حالة التأكد من إصابته".

وكان إبراهيم البلوي رئيس نادي اتحاد جدة قد أعلن في وقت سابق أنه حصل على توقيع الدولي المصري أحمد فتحي قبل أن يتأخر اللاعب في الوصول إلى جدة للانضمام للفريق وهو ما جعل النمور يتعاقدون مع لاعب أخر ليتمون به عقد العناصر الأجنبية في الفريق.

وخاض فتحي فترة معايشة غير موفقة مع فريق أرسنال الإنجليزي قبل أن يعود بعدها إلى القاهرة ، حيث بدأ معه مسئولو النادي الأهلي مفاوضات من أجل تمديد التعاقد ، وطلب وقتها فتحي الحصول على ما يقرب من 9 مليون جنيه – مستحقات متأخرة ومقدم العقد الجديد -  من اجل الموافقة على التجديد قبل أن تتجمد الأمور حاليا.

والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة .. هل تفكر إدارة اتحاد جدة في تفعيل عقد فتحي ليحل محل يا كونان؟