كتب – طارق طلعت:

نجح نكانا الزامبي في تحقيق فوزا هاما على الأهلي بهدف دون رد ، ليربك حسابات صعود الأخير إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الإفريقي" الكونفيدرالية".

وكان الأهلي يحتاج إلى التعادل في هذه المباراة من أجل حجز بطاقة التأهل إلى الدور النصف النهائي.

سجل هدف المباراة الوحيد بيلي موانزا في 50 من عمر المباراة من ركلة جزاء بعد أن قام صبري رحيل بعرقلة مهاجم نكانا.

وسيواجه الأهلي النجم الساحلي في المباراة المقبلة والمقرر لها نهاية الشهر الجاري في القاهرة.

وبعد هذه المواجهة تجمد رصيد الأهلي عند النقطة 8 فيما ارتفع رصيد نكانا إلى النقطة 7 ، فيما يملك النجم الساحلي 5 نقاط في جعبته قبل مباراته اليوم أمام سيوي سبورت الإيفواري.

الشوط الأول:

المباراة بدأت قوية بين الفريقين ، حاول نكانا إرهاب الأهلي بهجمة مبكرة لكنها لم تكن خطيرة على مرمى شريف إكرامي ، قبل أن يرتد رفاق القائد حسام غالي بهجمة لكنها لم تكتمل بداعي التسلل في الدقيقة الأولى من عمر المباراة.

كلا الفريقين لعبا بشكل مفتوح وحاول كل منهما الوصول إلى مرمى خصمه وظهر نكانا بشكل منظم وبالتحديد من الجبهة اليمنى.

وفي الدقيقة 8 لاحت أخطر الفرص للنادي الأهلي عندما صوب تريزيجيه كرة قوية لكن حارس نكانا كان بالمرصاد.

بعد مرور 10 دقائق الأهلي عمد إلى إغلاق خطوطه الخلفية خوفا من هدف مبكر واعتمد على الهجمات المرتدة والتصويبات من خارج منطقة الجزاء إلا أن دفاع الفريق الزامبي ادرك ما يريده الأحمر.

وفي الدقيقة 21 كاد كامامبا أن يسجل أول الأهداف من خلال تصويبة على مرمى شريف إكرامي لكنها مرت فوق العارضة.

في الدقيقة 23 شن الأهلي هجمة مرتدة من تريزيجيه الذي مرر لعمرو جمال الذي فشل في استغلال هذه الفرصة.

محمد فاروق في الدقيقة 35 كاد أن يسجل الهدف الأول بعد تمريرة طولية من عمرو جمال لتجد الأول في انتظارها بالرأس لكن الحارس ميشيلجانجا كان في المكان الصحيح.

الشوط الثاني:

بدأ الشوط الثاني بشكل أكثر قوة من جانب الأهلي الذي كشف لاعبيه عن نيتهم بتسجيل هدف مبكر يحسم الأمور.

وفي الدقيقة 84 أهدر عمرو جمال فرصة تسجيل الهدف الأول بعد عرضية من جانب رمضان صبحي لم يحسن الأول استغلالها.

الدقيقة 50 تشهد احتساب ركلة جزاء لفريق نكانا بعد عرقلة من جانب صبري رحيل لمهاجم الفريق الزامبي انبرى لها بيلي موانزا الذي اسكنها شباك شريف إكرامي معلنا الهدف الأول.

الفريق الزامبي فطن إلى المساحات التي بدأت تظهر في الخط الخلفي للنادي الأهلي وهو ما بات يشكل خطورة على مرمى شريف إكرامي.

جاريدو حاول ضخ دماء جديدة للنادي الأهلي على أمل احداث الفارق من خلال الدفع بوليد سليمان وعماد متعب وموسى يدان.

خطورة نكانا تزداد ، وكان الفريق الزامبي على وشك تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 70 بعد تمريرة في منطقة جزاء الأهلي استملها كامابما لكن الحكم احتسب تسلل.

 كاد وليد سليمان في الدقيقة 76 أن يعادل النتيجة لفريقه عندما استغل خطأ من مدافع نكانا في تمرير الكرة لحراسه ليقوم لاعب الأهلي بتصويبها لكن الأرض تنشق عن مدافع أخر ليحول دون دخول الكرة.

وتفشل محاولات الأهلي لإدراك التعادل ليخرج خاسرا بهدف دون رد.

لمتابعة المباراة دقيقة بدقيقة إضغط هنا

لمشاهدة هدف نكانا في مرمى الأهلي اضغط هنا