كتب – طارق طلعت:

ساعات وينطلق السوبر المصري بين الأهلي بطل النسخة الماضية من الدوري والزمالك بطل النسخة الأخيرة من كأس مصر.

كلا الفريقين أعدا العدة بشكل جيد لهذا الصدام سواء بخوض معسكرات إعدادية أو بإبرام العديد من الصفقات من أجل تدعيم الصفوف.

وعلى الرغم من الإعداد الجيد من جانب كلا الفريقين إلا أنه تبقى عدد من الأمور التي تشكل هاجسا ليس لجماهير الزمالك فقط لجماهير الأهلي أيضا ، وهذا ما سنرصده من خلال التقرير التالي:

صلاح الدين الأثيوبي

تعاني جماهير الأهلي والزمالك قلقا بشأن الدولي الأثيوبي ، حيث تخشى جماهير الأهلي عدم قدرة اللاعب على المشاركة في المباراة بشكل فعال حيث أنه عائد للتو من رحلة طويلة، حيث خاض مباراتين بتصفيات أمم افريقيا أمام الجزائر ومالاوي على الترتيب.

في الوقت الذي تخشى فيه جماهير الزمالك مشاركة اللاعب الذي قدم مستوى جيد مع اثيوبيا الأسبوع الماضي حيث سجل هدفين مع بلاده بواقع هدف في كل مباراة.

ليس هذا فحسب بل ان جمهور الزمالك يخشى مشاركة صلاح الدين والذي دائما ما يتألق أمام الزمالك.

عدم انسجام لاعبي الزمالك

على الرغم من أن إبرام الصفقات يمرر الراحة إلى نفوس الجماهير ، إلا أن جماهير الزمالك لا تخفى خوفا من عدم انسجام هذه الصفقات والتي وصلت الى الـ 17 صفقة تقريبا ، وهو ما يؤثر على أداء الفريق في مواجهة السوبر.

منتخب مصر

يخشى جمهور النادي الأهلي تأثر عدد من عناصره نفسيا بعد الأداء المخيب للآمال من جانب المنتخب المصري في مباراتي السنغال وتونس بتصفيات أمم افريقيا 2015 بالمغرب.

والحديث هنا عن حسام غالي قائد النادي الأهلي وأحد أهم العناصر في تشكيلة خوان جاريدو والتي يعول عليه في الملعب من الناحية الفنية والنفسية.

غالي ظهر بوجه مغاير في المواجهتين عن ذلك المستوى المعروف به اللاعب.

حراسة مرمى الزمالك

على الرغم من تعاقد الزمالك مع أحمد الشناوي من المصري والذي يعد أحد أفضل الحراس في مصر ، وعلى الرغم من تقديم محمد أبو جبل لأرواق اعتماده من خلال بطولة كأس مصر والتي توج الأبيض بلقبها ، إلا أن حراسة مرمى الزمالك مازالت صداع يؤرق رأس جمهور الزمالك.

أبو جبل والذي تألق ببطولة كأس مصر وأظهر جدارة بارتداء الرداء الأبيض تسبب في خسارة الفريق أمام فيتا كلوب وكذلك الحال أمام الهلال السوداني فيما يخص أحمد الشناوي.

اخفاقات جاريدو

جماهير الأهلي التي اعتادت أن تكون مطمئنة للرأس التي تدير المباريات  من خارج الخطوط  يبدو عليها أنها لن تكون على نفس الحال في مباراة السوبر.

خوان كارلوس جاريدو لم يقدم بعد ما يثبت أنه الضالة المنشودة التي كانت تبحث عنها الجماهير الحمراء بعد رحيل محمد يوسف المدير الفني السابق.

المدير الفني الإسباني لم يظهر بالشكل الجيد خلال المباريات الأخيرة وبالتحديد بكأس الاتحاد الإفريقي وبصفة خاصة أمام النجم الساحلي ، حيث أنه وعلى الرغم من صعود رفاق شريف إكرامي إلى الدور قبل النهائي في البطولة إلا أن المستوى الفني مازال هاجسا لدى الجماهير العريضة.

مفاجآت القمة

الأهلي والزمالك سيدخلان هذه المباراة وفي رأس كل منهما حسابات أخرى ، جماهير الزمالك تخشى حدوث أي مفاجأة غير سعيدة في هذه المباراة خاصة وأن ذلك سيؤثر على الفريق الذي سيكون على أهبة بداية الدوري.

أي مفاجأة غير سعيدة للزمالك ستشكل بداية سيئة خاصة وأن الجماهير تعول علي الفريق لاسيما بعد الصفقات الجديدة التي أبرمها المجلس الأبيض برئاسة مرتضى منصور.

كذلك الحال بالنسبة لجمهور الأهلي الذي يخشى أي مفاجأة غير جيدة في هذه المباراة خاصة وأنها قد تؤثر بالسلب على الأحمر قبل معركة قبل النهائي كأس الاتحاد الإفريقي أمام القطن الكاميروني الشهر الجاري.

تألق جمال وفاروق وسليمان

قبل مباراة القمة دائما ما تحدث جماهير كلا الفريقين نفسها بشأن لاعب بعينه تخشى تألقه في هذه المباراة ، جمهور الزمالك يخشى تألق عمرو جمال والذي يعد أحد أخطر المهاجمين في النادي الأهلي ومصر في الوقت الحالي وكذلك الحال بالنسبة لمحمد فاروق ووليد سليمان.

لدغات سيسيه وتمريرات يوسف ومكر حفني

جمهور الأهلي ستكون عينه مسلطة على عدد من لاعبي الزمالك مثل عبد الله سيسيه العائد حديثا إلى القلعة البيضاء والذي كان يعد من أهم العناصر الأجنبية في الدوري ، وكذلك الحال مع النيجيري معروف يوسف والذي أظهر براعة في مركز صانع الألعاب في الفترة الماضية ، كذلك الحال مع أيمن حفني والمعروف بمهارته الفائقة عندما كان لاعبا في المقاصة والجيش.

النيران الصديقة

تخشى جماهير الزمالك من النيران الصديقة ، والحديث هنا عن أحمد توفيق والذي تسبب في هدف فى مرمى فريقه في القمة الأخيرة بين الفريقين والذي كان كفيلا بفوز الأحمر وترجيح كفته.

الحكام

تم تعيين الحكم الدولي محمود فاروق حكما لمباراة الأهلي والزمالك بكأس السوبر وهو ما يثير مخاوف الجمهورين لاسيما الزمالك ، لعدة أسباب أبرزها أنه يحمل ذكريات سيئة مع جمهور الزمالك.