كتب – طارق طلعت:

في شهر نوفمبر 2012 أعلن مسئولو نادي الجونة هروب لاعبهم الإيفواري أحمد توريه بعد تأكيد إصابته بمرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" في الوقت الذي أكد فيه اللاعب أن هذا الكلام غير صحيح.

اللاعب المولود عام 1987 كان مثار جدل كبير في مصر في ذلك الوقت لأنها كانت الحالة الأولى التي تقرأ عنها أو تسمعها جماهير الكرة في مصر وسط تقرب فيما ستسفر عنه الأيام.

وأكد أحمد الصحيفي المشرف العام على فريق الجونة في ذلك الوقت أن اللاعب عندما حضر لم يكن مصابا بأي مرض وبعد تكرار الكشف الطبي عليه تأكد إصابته بهذه المرض.

وقال الصحيفي في ذلك الوقت :" "عندما حضر اللاعب للقاهرة لإتمام التعاقد معه تم توقيع الكشف الطبي عليه ولم تثبت اصابته بأي أمراض, ولكن عند اعادة الكشف عليه تم التأكد من اصابته بفيروس الايدز ولكننا فوجئنا بهربه خارج مصر بجواز سفر غير الجواز الذي بحوزة النادي."

الأمر لم يتوقف عند هذ الحد بل أن الأمر دفع مسئولو أحد المعامل الشهيرة بمصر -  والذي أكد مسئولو الجونة أنه المكان الذي خضع فيه اللاعب للكشف الطبي -  إلى إصدار بيانا رسميا يؤكد أنهم لا يمكنهم أن يؤكدوا أن من خضع للكشف الطبي هو السيد أحمد توريه خاصة وأنهم لا يمكنهم الجزم بهويته.

وأكد المعمل أن النتائج جاءت سلبية أي أنه غير مصاب بهذا المرض وذلك عندما خضع للاختبار في شهر سبتمبر 2012.

أحمد توريه بعد خروجه من البلاد أكد من خلال تصريحات صحفية في عدد من وسائل الإعلام الإفريقية أنه غير مصاب بهذا المرض مؤكدا أنه سيثبت للجميع أنه سليم بالدليل القاطع.

وقال :" لست مصابا بهذا المرض وسأثبت للجميع ذلك".

توريه الذي اعتاد أن يكون مثيرا للجدل كان عند كلمته الذي قطع وعاد ليظهر موهبة كروية كبيرة داخل الملعب.

اللاعب الذي سابق له الدفاع عن العملاق الغاني أشانتي كوتوكو في الفترة من 2007 وحتى 2008 قبل أن يرحل في جولة خارجية عاد بعدها لنفس الفريق 2011 قبل أن يرحل منه من أجل الانضمام إلى الجونة مصحوبا بلعنات جماهير كوتوكو بعد أن تخلى اللاعب عنها عاد وانضم للغريم اللدود لكوتوكو وهو هارتس اوف اوك الشهر الماضي.

وبعد أن خاض أربع مباريات ودية اظهر فيها براعة كبيرة قرر الرحيل عن معسكر هارتس ليعود لفريقه القديم طالبا الصفح والغفران وهو ما حصل عليه.

توريه أكد للجميع وبالدليل القاطع أنه موهبة كبيرة وسيكون إضافة كبيرة عندما سجل في المباراة الودية التي جمعت الغريمين اللدودين هارتس اوف اوك وأشانتي في المباراة التي جرت الاثنين الماضي بمبلعب بابا يارا في مدينة كوماسي.

ويعمد الاتحاد الغاني إلى اقامة مباراة ودية بين الفرق الكبيرة قبل انطلاق الموسم وتحظى هذه المباريات باهتمام جماهير الجماهير لأنها تحدد من سيكون له الغلبة في الدوري وقد حسم توريه جانب كوتوكو والذي فاز بهدفين دون رد.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر إضغط هنا