كتب - محمد يسري مرشد:

زاوية عكسية هى نوع من التحليل للمباريات والأحداث الرياضية من منظور مختلف وزاوية مواجهة للأراء والتحليلات المشابهة.

وزاويتنا اليوم ستكون من مباراة الأهلى والشرطة بالدورى.

- الحظ والتوفيق هو الإختلاف الوحيد فقط بين الأهلى أمام الرجاء والأهلى أمام الشرطة ، فى المواجهة الأولى قدم الإسباني خوان كارلوس جاريدو أقوى أداء هجومي له مع الأهلى ولكنه خسر بسبب التوفيق غير العادي لحارس الرجاء ورعونة مهاجميه أما أمام الشرطة فعاد التوفيق إلى الأهلى فسجل 3 أهداف وأهدر مثلهما فى استمرار للأداء الهجومي القوي لجاريدو .

- الأهلى لعب المباراة بطريقة 4-2-2-2 تتحول إلى 4-2-3-1 ، شريف حازم فى مركز الظهير الأيمن ، ثم الثنائى الأفضل فى مصر الأن سعد سمير ومحمد نجيب و صبري رحيل الظهير الأيسر صاحب المستوى الثابت ، وفى نصف الملعب لعب غالي وعاشور امامهم تريزيجيه الذى منح جاريدو الحرية ووليد سليمان أفضل لاعب فى فى الدورى ثم الثنائى الهجومي أحمد عبد الظاهر وعمرو جمال اللذان تبادلا السقوط إلى منتصف الملعب.

- اختيار جيد من جاريدو بالدفع بشريف حازم فى مركز الظهير الأيمن على الرغم من أن سعد سمير لعب فى هذا المركز بصفوف اتحاد الشرطة إلا أن جاريدو اختار حازم وخسر به امام الرجاء واصر عليه امام الشرطة ، لم يغامر بالصاعد محمد هانى واختار الوقت الأمثل فى الدفع به وهى نقطة أخرى تحسب له ، الإختيار المثالي الثانى منح الحرية لتريزيجيه فى التقدم فى المساحات الخالية وليس حسام غالي ، لعب تريزيجيه أمام غالي وعاشور وكان نجم الأهلى الاستثنائى ، ثم كان الجندي المجهول أحمد عبد الظاهر صاحب الفضل الأول فى ظهور عمرو جمال بصورة جيدة ، الأول معروف بالتحماته وقوته وتحركاته وهو الدور الذى كان يرهق جمال لعبه فجاء من يعاونه فى المناوشات .

- بشكل شخصى لم اتفاجأ بأداء جاريدو ، فعلى الرغم من هزيمته أمام الرجاء فى المباراة السابقة إلا أنه قدم مباراة هجومية ممتازة وصفتها بالأفضل لجاريدو مع الأهلى وجاءت مواجهة الشرطة لتؤكد تصاعد مستوى الأهلى البدنى والفنى المنطقى والعلمي .

- المفاجأة الحقيقية كانت قبل مباراة الشرطة موقف اتخذه جاريدو من الرجل القوى ايهاب علي ، طبيب الأهلى  الذى ظل صامداً فى موقعه مع كل الأجهزة الفنية من 2000 ومع كل الإدارات فظل كما هو علامات استفهام حول مذبحة الإصابات التى تنال من الفريق الأحمر والصمت الرهيب من مجالس الأدارات وأجهزة الكرة على علي.

- جاريدو اطاح بإيهاب علي من منصبه فى صدام حاد ومباشر مع الرجل ، الأسباني صمم وانتزع القرار من مجلس الإدارة ولم يلتفت إلى محاولات الصلح أو التوافق ، هذا الموقف بالتحديد اجزم أنه سيكون له أثر كبير لجاريدو مع الأهلى ، فالرجل الذى اخذ البعض انطباع بأنه ضعيف الشخصية قام بإجراء عملي ليظهر شخصية هى سر النجاح مع الأندية الجماهيرية وتحديداً الأهلى.

- نقطة أخرى ذكرته فى تحليل سابق وأجد أن إعادتها مرة أخرى هامة جداً لأنها تظهر وتتضح وهي : " مخطط الأحمال له دور هام واساسي ورئيسى بمهمة التدريب ، الرجل الخفي فى كثير من الأحيان هو البطل الأول ، البرازيلي ماركو مع فييرا كان أهم من البرتغالي نفسه بعمله الرائع مع الزمالك وكذلك ايضاً خورخى سيمو مدرب الأحمال مع جاريدو ، هو شريك اساسي لمواطنه ويحسب للمدير الفنى للأهلى إصراره على وجوده معه فى النادي الأحمر".

- حسام غالي انتقدته كثيرا لأنى نظرت إلى ما يقدمه وليس إلى سجلاته وسيرته الذاتية ، هو لاعب رائع متعدد المواهب ، عليه أن يكون ذكياً ويعي أدواته التى يمتلكها فى هذه المرحلة ، أبو تريكة فعلها من قبل وبركات ايضاً ، من الممكن أن يعود إذا أدى الواجب والمطلوب فقط وليس الرائع وفوق الطبيعي ، قدم مباراة جيدة أمام الشرطة لأنه فى كثير من الأحيان قدم السهل الممتنع ، تخلص من تاريخه وشارة القيادة وبدأ يلعب بعقله ، يمرر لزملائه ، يلعب "السهل" ولهذا كان جيداً ومن الممكن ان يستمر فى الصعود لو تكيف مع وضعه الحالي.

للتواصل مع الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا