(د ب أ) ومحرر يالاكورة:

هاجم اتحاد الكرة الجزائري، محند شريف حناشي رئيس نادي شبيبة القبائل المنافس بدوري المحترفين، وانتقد بشدة طريقة إدارته للفريق، على خلفية تصريحاته المسيئة لرئيس الاتحاد والهيئات المشرفة على تنظيم المسابقات الكروية في البلاد.

وقال الاتحاد في بيان له عبر موقعه الالكتروني اليوم الأحد، أنه "يسجل بأسف انه في كل مرة ومن اجل اخفاء مشاكله وأوجه القصور في ادارة النادي، يهاجم هذا الرئيس (حناشي) الهيئات الكروية مستخدما أساليب تصل الى حد الافتراء. كما اشار الى احالة حناشي للجنة الانضباط بسبب تصرفاته غير المقبولة".

وعبر الاتحاد عن غضبه من حناشي بعد اطلاقه لاتهامات باطلة عبر وسائل اعلام مصرية وتحوله في بلاد الفراعنة الى مؤرخ لثورة التحرير الجزائرية ليخلط بذلك بين دوره كرئيس ناد لكرة القدم ورجل سياسي رغم انه لا يملك خبرة سياسية لتمثيل منطقة القبائل ولا الكفاءة للحديث عن تاريخها وأبطالها، وانه كان يتعين عليه التزام الصمت.

وخاض شبيبة القبائل الجزائري الاسبوع الماضي بالقاهرة مباراة ودية امام الزمالك خسرها بهدفين دون رد.

وانتقد اتحاد الكرة الجزائري طريقة إدارة حناشي لشئون فريقه، كاشفا ان الفريق يتحصل سنويا على مبالغ مالية كبيرة، وأن إيراداته لهذا العام تصل الى نحو مليوني يورو منها نحو 4ر1 مليون يورو يمثل ايرادات عقد الرعاية من شركة اوريدو للهاتف المحمول و300 الف يورو عائدات حقوق البث التلفزيوني و300 الف يورو ايرادات مسابقة كاس الجزائر و250 الف يورو اعانة وزارة الرياضة، اضافة الى إيرادات أخرى من عقود الرعاية والتسويق وتكفل الدولة بنقل الأندية.

كما اشار الاتحاد الى منحه قرضين ماليين للرئيس حناشي بقيمة 200 الف يورو في 18 اغسطس 2013 و27 مايو 2014. وتساءل الاتحاد "كيف لمدير كفء يملك مثل هذه الميزانية ان يتأخر في تسديد الديون وضمان تحقيق مسيرة جيدة للفريق في الدوري الجزائري.

وأكد الاتحاد الجزائري على مسؤولية النادي في تنظيم المباريات، في اشارة الى حادثة مقتل الكاميروني البرت ايبوسي مهاجم نادي شبيبة القبائل اثر تعرضه لنزيف داخلي في الراس بعد اصابته بمادة صلبة في نهاية المباراة امام اتحاد الجزائر في 23 اغسطس الماضي، وانه لا يمكن الاستئناف ضد عقوبات الاتحاد الافريقي (كاف) ولا تقديم شكوى ضد هذه الهيئة لدى الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

وذكر المصدر أن حناشي، ادعى انه قدم 15 الف يورو لعائلة اللاعب لكنه نسى ان الاتحاد الجزائري هو الذي تكفل بنقل جثمان ايبوسي وشراء تذاكر الطائرة لكل اعضاء الوفد الجزائري الذي انتقل الى الكاميرون.