كتب- أيمن جيلبرتو:

27 ديسمبر 2011.. كان تاريخ أخر لقاء جمع الأهلي والإسماعيلي في مسابقة الدوري الممتاز، حيث لم يتقابلا طيلة السنوات الأخيرة الثلاث الأخيرة في أي مناسبة.

وجاءت أحداث ملعب استاد بورسعيد في فبراير 2012 والغاء النشاط ثم عودته عن طريق دوري المجموعات لتحول دون وجود أي مباراة بين الأهلي والاسماعيلي.

ويشهد ملعب الجونة عصر الأربعاء عودة كلاسيكو الكرة المصرية بين الأهلي والإسماعيلي في مباراة الجولة الخامسة لمسابقة الدوري المصري هذا الموسم.

وبالعودة لديسمبر 2011 وهو اللقاء الأخير بين الأهلي والإسماعيلي، فقد حقق النادي الأحمر الانتصار بهدف نظيف سجله عبدالله السعيد في الدقيقة 45 من ركلة حرة مباشرة.

وكانت تلك المباراة هي الأولي لعبدالله السعيد أمام ناديه القديم، حيث تعاقد الأهلي معه وقتها مقابل 6 ملايين جنيه وقت أن كان مانويل جوزيه مديرا فنيا للفريق في ولايته الثالثة.

وتعرض وائل جمعة مدافع الأهلي وقتها ومدير الكرة الحالي بالفريق للطرد بعد حصوله على انذاريين في المباراة التي قادها تحكيميا جهاد جريشة، وهو نفسه الذي سيقود مباراة الاربعاء.

وجاء القرار الأغرب من ضياء السكران حكم الراية عندما احتسب تسلل "غريب" ضد عبدالله السعيد وسط اعتراضات من جانب البرتغالي جوزيه المدير الفني للنادي الأهلي.

فوز الأهلي وقتها جعله يحصل على النقطة رقم 20 ليحتل المركز الثاني خلف حرس الحدود المتصدر، بينما جاء الاسماعيلي بالمركز السابع برصيد 14 نقطة في مسابقة لم تكتمل.

شاهد هدف عبدالله السعيد

شاهد طرد وائل جمعة

شاهد تسلل غريب على عبدالله السعيد