كتب - طارق طلعت:

جدد مسئولو النادي الأهلي رفضهم التام نقل مباراة الفريق أمام الأسيوطي والمقرر لها يوم الأحد إلى أسيوط ، وتمسك مسئولو النادي القاهري بخوض المباراة في الملعب المحدد لها سلفا وهو ملعب بني سويف.

وشهدت الساعات الماضية شد وجذب حول هذا الموضوع ، خاصة بعدما رفض أمن بني سويف استضافة المباراة ، في الوقت الذي قرر فيه مسئولو الأسيوطي لعب اللقاء في أسيوط وهو ما لم يلق قبولا لدى الأهلي خوفا على لاعبيه من ارهاق السفر خاصة في ظل عدم وجود مطار في أسيوط.

ومن جانبه قام النادي الأهلي بإرسال خطاب إلى اتحاد الكرة يؤكد فيه تمسكه بخوض المباراة على ملعب بني سويف.

وجاء نص خطاب الأهلي لاتحاد الكرة كالأتي:

• تلقى النادى الأهلى جدول مسابقة الدورى العام المعتمد من قبلكم ومدون فى بياناته بوضوح شديد أن مباراة نادى الأسيوطى سبورت مع النادى الأهلى سوف تقام على ستاد بنى سويف . وهو ما يؤكد على أن اتحاد الكرة حصل على الموافقة الأمنية وموافقة الفريق المضيف على إقامة المباراة فى الملعب المشار إليه .

• أعلن اتحاد الكرة مرات عديدة عن تأجيل إنطلاق المسابقة عدة مرات فى بداية الموسم لحين الحصول على الموافقات الأمنية الخاصة بالملاعب التى ستقام عليها مباريات الدورى العام . وهو ما يعنى بالطبع أن المسابقة انطلقت بعد الحصول على الموافقات الأمنية الخاصة بالملاعب المدونة فى جدول المسابقة ومن بينها ستاد بنى سويف .
• لم يمر على إنطلاق مسابقة الدورى سوى خمسة أسابيع فقط ولم تشهد الساحة الرياضية أية أحداث طارئة تستوجب قيامكم بنقل المباراة المشار إليها من ستاد بنى سويف إلى ملعب أسمنت أسيوط .

• لم تعلن الجهات الأمنية فى بنى سويف – وكل التقدير لدورها – عن رفضها لإقامة مباراة الأسيوطى والنادى الأهلى فى ستاد بنى سويف لأية أحداث طارئة .

• قراركم بنقل المباراة المشار إليها من ستاد بنى سويف إلى ملعب أسمنت أسيوط ، لم يأت قبل موعد اللقاء بوقت كاف وفقاً لنص اللائحة . وللعلم أن كافة الإتحادات القارية ترى أن الوقت الكافى لاستبدال ملعب أية مباراة يكون قبل الموعد المحدد لها بعشرة أيام . وذلك للإعتبارات الفنية والبدنية وعامل الوقت الخاص بسفر الفريق إلى ملعب المباراة .

• لجنة المسابقات التى قررت نقل المباراة المشار إليها إلى ملعب أسمنت أسيوط بدلاً من ستاد بنى سويف . هى ذات اللجنة التى حددت ملعب الجونه لإقامة مباراة الأهلى والإسماعيلى فى الدورى . وبالتالى لجنة المسابقات على دراية كاملة بأن فريق الأهلى يحتاج إلى بعض الوقت للعودة من الغردقة إلى القاهرة ثم الراحة والتدريب وبعدها السفر إلى أسيوط ، وهذا الأمر يتنافى منطقياً وواقعياً مع الوقت القصير جداً بين مباراتى الأهلى مع الإسماعيلى ثم الأسيوطى سبورت ، حيث لا تتجاوز الفترة بين المباراتين ثلاثة أيام .

• لجنة المسابقات وهى تعلم ضيق الوقت بين مباراتى الأهلى مع الإسماعيلى ثم مع نادى الأسيوطى سبورت ( 3 أيام ) ، تعلم أيضاً أن مطار أسيوط مغلق للتطوير ، وهذا يعنى أن حال سفر فريق الأهلى إلى أسيوط سيكون بالأتوبيس . الأمر الذى يترتب عليه إرهاق وتعذيب اللاعبين الذين يمثلون نسبة كبيرة من التشكيلة الرئيسية للمنتخب الوطنى والذى يستعد لمباراة فاصلة مع السنغال فى تصفيات بطولة كأس الأمم الأفريقية .

• لم تقم لجنة المسابقات بإبلاغ الأندية الستة التى ستواجه نادى الأسيوطى سبورت فى ستاد بنى سويف وفقاً لجدول المباريات المعتمد من قبل اتحاد كرة القدم . بنقل مبارياتها إلى ملاعب أخرى . واكتفت اللجنة بقرار نقل مباراة الأهلى فقط . وهو الأمر الذى يخل بمبدأ تكافؤ الفرص خاصة وأن خطابكم الوارد إلينا مؤخراً أشار إلى أن ستاد بنى سويف سيكون مغلقاً إلى نهاية العام .