برلين - (إفي):

طالبت منظمة (الشفافية الدولية) غير الحكومية بنشر التقرير الكامل لتحقيقات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حول كواليس فوز كل من روسيا وقطر باستضافة مونديالي 2018 و2022 على الترتيب.

وذكرت المنظمة في بيان صحفي لها أن المحقق مايكل جارسيا لا يرى أن تقريره ينعكس في النتائج النهائية للجنة الأخلاقية، التابعة للفيفا، ما يستلزم نشر التقرير الكامل.

وأعلنت اللجنة الأخلاقية التابعة للفيفا الخميس أنها لا ترى وقوع "أي انتهاك أو خرق للقواعد واللوائح" في منح شرف تنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب، وهو القرار الذي صدر في الثاني من ديسمبر عام 2010.

كما قالت مديرة (الشفافية الدولية) في ألمانيا سيلفيا شنك إن "(الفيفا) يجب أن يتفهم أن ملخص للتحقيقات لن يضع نهاية حاسمة للجدل بشأن استضافة المونديالات. إن (الشفافية الدولية) تطالب بنشر التقرير الكامل فورا".

بالمثل، دعت المنظمة إلى أن يكون هناك حد أقصى لعدد فترات تولي المسئولية بالنسبة لكبار مسئولي الفيفا، وأن يتم إسناد التحقيقات حول شبهات الفساد إلى خبراء مستقلين.

يشار إلى أن التحقيق بشأن ملابسات منح شرف تنظيم مونديالي 2018 و2022 بدأ بعد نشر معلومات واتهامات لأعضاء في الفيفا حول إمكانية حدوث عمليات فساد وتلقي رشاوى من أجل اختيار البلد المستضيف.

جدير بالذكر أن قرار اختيار البلد الفائز بتنظيم المونديالين صدر في الثاني من ديسمبر/كانون أول عام 2010.