كتب - طارق طلعت:

تحدثت وسائل الإعلام في السنغال عن الواقعة التي حدثت يوم الجمعة في مران الاسود في إطار الإعداد لمباراة مصر بالتصفيات المؤهلة لأمم افريقيا والمقرر لها اليوم السبت.

وكان أحد الكلاب الخاصة بالكشف على المفرقعات قد افلت من يد أحد أفراد الشرطة لينزل إلى ملعب التدريب ويداعب الكرة رفقة، العناصر الدولية السنغالية.

الأمر لم يعجب مسئولو الاتحاد السنغالي والذين طالبوا الشرطة بالتدخل لإعادة الأمور إلى النصاب الصحيح ، ثم بعد ذلك تطور الأمر إلى مشادات ثم اشتباكات مع الإعلام المصري.

ومن جانبه أكد بونا كوندول حارس الفريق :" لا اعتقد أنهم اطلقوا الكلب من اجل اخافتنا ، انا لم اعر ذلك اي اهتمام ، مباراة السبت مواجهة بين 11 لاعب أمام 11 لاعب ، لقد تحدثت مع زملائي على أن يعدوا انفسهم لكل الاحتمالات".

في الوقت الذي تناولت صحيفة سيني نيوز الأمور من وجهة نظر اخرى ، حيث أكدت أن تواجد الكلب في المران أشعل غضب مسئولو الفريق السنغالي.

وذكرت أن الجانب المصري تعمد أن يخرج السنغاليين عن هدوءهم في قبل المباراة الهامة.

وأضافت أن ما حدث كان أمام مندوبو الكاف الذين دونوا كل الأمور في تقريرهم.

صحيفة senixbar أكدت أن المصريين أرادوها حرب اعصاب من خلال اطلاق هذا الكلب خلال المران.