كتب - عبد القادر سعيد:

انتهت فرصة مصر في تصدر مجموعتها في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2015 للتأهل للنهائيات أو حتى أن تحل كوصيف ليتبقى حدوث معجزة ليتأهل البطل التاريخي لأفريقيا للنهائيات كأحسن مركز ثالث في كل المجموعات.

المعجزة

يجب أن تفوز مصر على تونس، ومن الأفضل أن يكون هذا الفوز بعدد وافر من الأهداف على أن تلعب كل المنتخبات في المجموعات الأخرى لصالح مصر بحيث ألا يتجاوز فريق النقاط التسعة وهو أقصى رقم يمكن أن يحققه منتخب مصر.

وعلى الرغم من صعوبة حدوث المعجزة إلا أن منتخب مصر ليس أمامه سوى اللعب من أجل حدوثها حتى يحاول تفادي المصير الأسود الذي سينتظر هذا الجيل من اللاعبين وجهازهم الفني.

طوق النجاة

سبق وأن صرح شوقي غريب مدرب منتخب مصر بأنه لن يستمر في منصبه لو لم تتأهل مصر لكأس الأمم الأفريقية 2015 لأن المصلحة الوطنية تقتضي ذلك، ثم عاد وألقى بالكرة في ملعب اتحاد الكرة لتقييم تجربته.

وبين الموقفين المتناقضين لمدرب المنتخب والموقف السيء الذي وُضع فيه يأتي طوق النجاة من بعيد لينتشله من الإحراج أو الاستقالة وهو تحقيق المعجزة ليفي بوعده ويتأهل بمصر "بأي طريقة" لكأس الأمم الأفريقية.

كلاسيكو

تعد مواجهات مصر مع منتخبات الشمال الأفريقي بلا استثناء مواجهات "ديربي" وربما تصلح ليطلق عليها "كلاسيكو" لأن الفريق المصري صاحب التاريخ الأكبر في أفريقيا بالبطولات القارية عندما يواجه جيرانه في الشمال تكون الإثارة والتحفز والحماس في أقصى مراحلها.

لكن مصر خسرت مواجهة تونس في استاد القاهرة وهو الأمر الذي يستحيل على الجماهير المصرية تقبله، ولا يتبقى أمام شوقي غريب ورجاله سوى رد الدين لتونس بهزيمتها في ملعبها حتى يعود التوازن للكلاسيكو المصري التونسي.

تفاصيل المباراة:

الحدث: تصفيات أمم أفريقيا

الجولة: الأخيرة

التاريخ: 19 نوفمبر 2014

التوقيت:
09:00 مساءً بتوقيت القاهرة