كتب- أيمن جيلبرتو:

أصدر مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود طاهر بيانا رسميا يدين فيه الاعتداء الذي حدث من "اشخاص مجهولي الهوية" على حافلة فريق شباب الإتحاد السكندري الاثنين الماضي.

وكان مجلس إدارة النادي الأهلي قد فتح تحقيقا حول اعتداء بعض الجماهير على حافلة فريق شباب الاتحاد السكندري بعد مباراة مع الأهلي مما ادي الي تحطم بعض نوافذ الحافلة.

وجاء البيان على النحو التالي:

- النادى الأهلى ومجلس إدارته يدينون بشدة ويرفضون تماماً الحادث المؤسف والإعتداء السافر الذى وقع خارج النادى من بعض الأشخاص مجهولى الهوية حتى الآن على حافلة فريق شباب الإتحاد السكندرى لكرة القدم بعد مباراته مع النادى الأهلى مساء يوم الإثنين 17 / 11 / 2014.

- ويشكر مجلس إدارة النادى الأهلى السيد / رئيس نادى الإتحاد السكندرى لتفهمه الموقف من خلال إتصال رئيس النادى بسيادته والذى تم التأكيد فيه على أن علاقة نادى الإتحاد وجماهيره العظيمة بالنادى الأهلى علاقة تاريخية لن تؤثر فيها هذه التصرفات الغير مسئولة من بعض الأشخاص الغير معروف دوافعهم إلا الإساءة لأنديتهم والنيل من استقرارها واستقرار الأمن فى ظل الظروف التى نواجهها جميعاً ونتحمل مسئوليتها .

- يجدد مجلس إدارة النادى الأهلى التأكيد على مواقفه الثابته التى تُعلى المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار . ويُعبر المجلس بقوة ووضوح عن تقديره ودعمه ومساندته للجهود التى تبذلها الأجهزة الأمنية وفى مقدمتها وزارة الداخلية على مختلف الجبهات فى محاولتها لمواجهه حاسمة لمحاولات ضرب الإستقرار فى مصر.

- وفى الوقت ذاته يدعو النادى الأهلى جماهيره – وخصوصاً من الشباب – بضرورة الإلتزام الكامل بما يتسم مع مواقف النادى على مدار تاريخه وأن يحرص هؤلاء الشباب الممتلىء حماساً على نبذ الفئة التى تحاول استغلال أى فرصة للزج بهم فى مواجهات لا تحقق أبداً مصلحة ناديها . ويؤكد مجلس الإدارة على يقينه من محبة هذه الجماهير وحرصها على ناديها ومن يحب النادى الأهلى لا يمكن أن يتسبب فى الإضرار بناديه .

- كما يدعو النادى الأهلى مختلف وسائل الإعلام المصرية إلى القيام بدورها المهم فى التوعية وضرورة البحث عن حلول للمشاكل فى ظل أوقات استثنائية لابد أن تنشغل بها مختلف مؤسسات الدولة فى التهدئة وتحقيق الإستقرار حيث يتربص بمصر أعداء الداخل والخارج .