كتب - أحمد شريف:

اهتم الاتحاد الدولي لكرة القدم " فيفا " بمباراة العودة لنهائي كأس الكونفدرالية والتي ستجمع بين النادي الأهلي وفريق سيوي سبورت الإيفواري في ستاد القاهرة الدولي يوم السبت المقبل.

ونشر الفيفا تقريراً مطولاً عن المباراة عبر موقعه الرسمي، أكد فيه أن الأسباني خوان كارلوس جاريدو المدير الفني للأهلي يبحث خلال تلك المباراة عن تحقيق مجد أفريقي جديد للقلعة الحمراء.

وقال الفيفا في تقريره: " خوان كارلوس جاريدو يسعى لأن يكون أول مدير فني أسباني يفوز ببطولة مع ناد أفريقي، فالمدير الفني للأهلي واضعاً نصب عيناه نحو تحقيق مجد تاريخي جديد له ولفريقه ".

وأضاف الاتحاد الدولي في تقريره: " على الرغم من فوز الأهلي سابقاً ببطولة دوري أبطال أفريقيا وكأس السوبر الأفريقي، إلا أنه لم يتمكن بعد من تحقيق بطولة كأس الكونفدرالية، وهو ما يسعى لتحقيقه حالياً ".

وأكمل : " الأهلي يواجه تحديين خلال هذه المباراة، أولهما هو إصابة الثنائي شريف إكرامي حارس المرمى، ومهاجم الفريق عمرو جمال، بالإضافة إلى إيقاف محمود حسن تريزيجية بعد حصوله على بطاقة صفراء في مباراة الذهاب ".

وأردف الفيفا: " أما ثاني التحديات فيتمثل في رغبة الفريق بتحقيق الفوز رغم هذه الغيابات، خاصة بعد خسارته في مباراة الذهاب بهدفين لهدف واحد أمام سيوي سبورت، وبالتالي أصبح الفريق المصري مطالباً بالفوز بهدف نظيف أو بفارق هدفين إن أحرز الضيوف هدفاً ".

وأشار الفيفا في تقريره إلى فوز الأهلي بـ19 لقباً أفريقياً ليتربع بهذا الرقم على قمة الأندية الأكثر تتويجاً بالبطولات الخارجية في العالم، مضيفاً: " الفريق المصري بـ19 لقب أفريقي يواجه فريق يلعب النهائي الأفريقي الأول له في تاريخه ".

واختتم الفيفا تقريره بالإشارة إلى أن جاريدو هو ثالث مدير فني يقود الأهلي خلال البطولة الحالية، بعدما بدأ محمد يوسف مشواره مع الفريق خلالها، ثم تبعه فتحي مبروك، ومن ثَم المدير الفني الأسباني الذي بدأ مبارياته مع الفريق بمواجهة سيوي سبورت أيضاً لكن في دور المجموعات.