كتب - طارق طلعت

كرر مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة الزمالك خطأ  في قضية البرتغالي جايمي باتشيكو مدرب الفريق السابق وكان منصور قد انتقد هذا الخطأ منذ ما يزيد عن العشر سنوات.

وأعلن مرتضى منصور من خلال تصريحات تليفزيونية وبالتحديد في برنامج البلدوزر أن العقد الذي كان يربط الزمالك مع باتشيكو لا يحوي اي شرط جزائي.

ورحل باتشيكو عن تدريب الزمالك بشكل مفاجئ وابلغ الإدارة بعد مغادرته لمصر أنه لن يكمل عمله مع الفريق.

وفي عام 2004 عندما كان مرتضى منصور نائبا لرئيس نادي الزمالك كمال درويش نشب خلاف كبير بين الطرفين ، هذا الخلاف تخطى حاجز الغرف المغلقة لينتقل إلى وسائل الإعلام المقروء منها والمسموع والمرئي.

وفي ذلك الوقت تعاقد الزمالك مع اسلام الشاطر من الاسماعيلي في صفقة اسالت الكثير من الحبر في ذلك الوسط بعد منافسة من جانب الأهلي ، وبعد فترة بسيطة من الانضمام للزمالك تمت اعاره اللاعب إلى اتحاد جدة السعودي ليعود منه الأهلي مستغلا وجود شرط في عقده يسمح له بفسخ التعاقد مقابل دفع مبلغ معين.

وبعد ذلك خرج منصور  ليهاجم مجلس الإدارة قائلا :" كيف يكون نائب رئيس الزمالك أكبر محامي في مصر ويتم وضع شيء كهذا في العقد ، لم احضر كتابة عقد اللاعب".

وبعد مرور ما يزيد على 10 سنوات عاد منصور ليقع في نفس الخطأ الذي وقع فيه سلفه كمال درويش حيث لم يدرج شرط جزائي يضمن به حق ناديه في حال رحيل المدرب وهو ما استند عليه الأخير في الرحيل عن صفوف الزمالك.