كتب - محمد يسري مرشد:

لم يكن هروب البرتغالي جيمي باتشيكو المدير الفنى السابق للزمالك وثنائى الإتحاد السكندرى أوميد أكورى وكاتونجو حالة فريدة من نوعها بملاعب كرة القدم بمصر ، بل هى حالة متكررة بين اللاعبين والمدربين سواء الأجانب أو المحليين.

ويرصد يالاكورة خلال التقرير التالي أشهر حالات الهروب التى شهدتها ملاعب كرة القدم المصرية .

هروب ميدو

بعد أن عبر عن نفسه بقوة مع الألمانى أوتوفيستر وهو فى السادسة عشر من عمره كأحد أبرز مواهب الزمالك ، قرر أن يبدأ مشواره الإحترافي بصورة منفردة ليقوم بحيلة ويستخرج جواز سفر "بدل فاقد" لعدم قدرته على الحصول على جواز سفره الذى بحوزة المدير الإدارى للزمالك فى هذا الوقت فى وقت تولي كمال درويش رئاسة مجلس إدارة الزمالك.

وأصبح ميدو هو الهارب الأشهر بعد نجاحه وتألقه فى نادي جينت البلجيكي الذى انتقل منه إلى اندرلخت ليبيعه الأخير دون أن يلعب له إلى أياكس ليلعب بعدها فى أقوى الدوريات الأوروبية ويصنع تاريخاً كأحد أفضل المحترفيين المصريين ويستفاد الزمالك من حقوق الرعاية للاعبه الهاوى.

هانى سعيد وأشرف أبوزيد

تألق ثنائى الأهلى فى بطولة كأس افريقيا للناشئين 97 ببوتسوانا ثم فى كأس العالم للشباب فى مصر فتح المجال لهما للهروب إلى إيطاليا مستغلين عدم وجود عقد احترافي يربطهما بالنادي الأحمر.

مشوار أبو زيد انتهى سريعاً أما هانى سعيد فقد استمر ما يقرب من 5 أعوام فى إيطاليا لعب خلالهما لأندية بارى ، كاتانيا ، مسينا ، فيورنتينا وانهى مشواره الإحترافي بمونز البلجيكي قبل أن يعود للدورى المصرى.

شيكابالا

بلا منازع أو منافس هو الأكثر هروباً من الأندية التى لعب لها حيث إنه هرب 4 مرات من الزمالك وباوك اليونانى والوصل الإماراتى ثم سبورتنج لشبونة البرتغالي بالإضافة إلى عدم تفعيل عقد وقعه مع الأهلي.

هروب شيكابالا تعدد تارة من أجل الإحتراف ومرة أخرى من أجل عدم التأقلم والإبتعاد عن التشكيل الأساسي والحياة الشخصية كما حدث مع الوصل الإماراتى ليفسد اللاعب مردوداً رائعاً صنعه وتحديداً فى اليونان الذى جعل نجماً بحجم البرازيلي ريفالدو يشيد به بعد أن اعتقد أنه برازيلي الجنسية.

إبراهيم سعيد

من أشهر حالات الهروب وأكثرها إثارة بعد ترك إبراهيم سعيد ناديه الأهلي ووقع لنادي جينت البلجيكي قبل مواجهة الأهلى للزمالك بموسم 2000 -2001 .

وعاد بعدها إبراهيم سعيد إلى الأهلى بعد صحة موقف النادي الأحمر الذى كان يربط لاعبه الشاب ليتم ايقافه لمدة 6 أشهر مرعاة لسنه ورفضاً من صالح سليم رئيس الأهلى فى هذا الوقت لقطع رقبته على حد قوله.

الحضرى رقم قياسي

واقعة مثيرة للجدل تحمل رقم قياسي كان بطلها عصام الحضرى حارس الأهلى السابق والإسماعيلي الحالي .

اذا كانت وقائع الهروب معظمها أو أغلبها لما هم دون الـ 20 عام فإن الحضرى قام بالهروب وهو فى الـ 36 ليكون أكبر لاعب افريقيى يهرب من ناديه إلى أوروبا وهو فى هذه السن .

وتعرض الحضرى للإيقاف لمدة 4 أشهر وتغريم سيون السويسرى 900 ألف يورو لصالح الأهلى مع بعض العقوبات الأخرى على النادي السويسرى وسد ممتد بين الحضرى وناديه وجماهيره حتى الأن.

فينجاد وميشيل فى صدارة المدربين والبدرى الأكثر

وقع البرتغالي فينجادا لتدريب الأهلى موسم 2009 -2010 قبل أن يهرب من توقعيه لأسباب وصفها بالأسرية ، الفرنسي هنرى ميشيل هو الأخر كان ثانى اسرع هروب قبل ان يقود أى مباراة رسمية فى 2007 .

الهولندي المدير الفنى لمنتخب مصر عام 1994 والألمانى راينر هولمان المدير الفنى السابق للأهلى رحلا بسبب التوترات والأحداث السياسية التى شهدتها مصر فى هذه الحقبة إلا أن رحيهلما جاء هروباً وليس اتفاقاً.

واذا كان شكيابالا أكثر لاعب مصرياً هرب من الأندية التى لعب لها فإن حسام البدرى المدير الفنى الحالي للمنتخب الأوليمبي هو المدرب المصرى الأكثر هروبا من الأندية التى قام بتدريبها.

وقام البدرى بالهروب من تدريب المريخ السودانى وأهلى طربلس الليبي والأهلى المصرى فى مواقف اثارت استياء الإدارات الثلاث للأندية.