تحليل - أيمن محمد:

في تحليلات عقل المباراة.. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء.

طريقة اللعب ..طريقة اللعب ..دائما ما أضع كثيرا من الضوء علي طريقة اللعب خاصة لو كانت جديدة علي الكرة المصرية في التنفيذ وفي التحركات وفي التوظيف ووجهة نظري أن ما بني علي خطأ فهو خطأ ولعل هذه الإجابة التي تجعلك تري جاريدو أو أي مدرب أخر إما جيدا أو لا يصلح.

المقاصة كانت حدثا إستثنائيا في توظيف لاعبي الأهلي بالإعتماد علي 4-4-2 بشكل صريح مع تغيير طفيف في التحركات لا يؤثر علي الخطة الأصلية وربما كان جاريدو مضطرا لذلك في ظل ضرورة الفوز بعد التعثر في مباراتين متتاليتين.

جاريدو لو طبق طريقة اللعب 4-4-2 بشكلها الصريح دون تدريب علي إرسال الكرات العرضية بشكل مؤثر مع وجود رأسي حربة يجيدان إحراز الكرات العرضية في الشباك بشكل يمثل أكثر من 60% لاداعي لوجوده أصلا فأي مدرب يمكنه اللعب برأسي حربة وإتنين رجالة في قلب الملعب وإتنين أصحاب مهارات كما قال المستشار.

سيناريو المباراة:

• عاد الأهلي ل 4-2-1-2-1 .. حسين السيد ونجيب وسعد سمير ومحمد هاني في الدفاع أمامهم عاشور وغالي يتقدمهم ك connector  تريزيجيه ثم لاعبين من العمق وليد سليمان وأحمد عبدالظاهر خلف رأس الحربة صلاح الدين سعيد.

• في المقابل لعب تسوبيل 4-2-3-1 ..حسن الشامي وعمرو طارق وشريف رضا وسعد حسني في الدفاع أمامهم اوكران ورزق ثم الثلاثي إسلام محارب وأحمد عفيفي وعمر السعيد خلف محمود السيد والثنائي الأخير كان يتبادلا الأدوار.

• أحمد عبدالظاهر وصلاح الدين تلك هي المشكلة ..لإنك للوهلة الأولي ستعتقد أن اللعب بالثنائي يعني اللعب ب 4-4-2 وبالتالي فانت تقيم عبدالظاهر بدرجة أقل من صلاح الدين رغم أن أحمد لعب أكثر خلف رأس الحربة وهنا يمكنك أن تقارنه بوليد سليمان في الإنتاجية أو أن تقارنه في فتح مساحات ملعب.

• ربما لا يناسب عبدالظاهر اللعب خلف رأس الحربة وربما طريقة الأهلي لا تناسبه بالأساس ولكنه يحاول التأقلم بتنفيذ ما يطلب منه وهذا ما يجعل جاريدو يفضله في الأغلب علي لاعبين أفضل إستحواذا للكرة ولكنهم أقل في التحرك بدون كرة.

• النقطة الثانية هل يمكنك  اللعب بدون أجنحة؟ بمعني أطراف ملعب ثابتة.. نعم وليد سليمان وعبدالظاهر يصبحان Inside Forward.. وبذلك يضطر المنافس إلي جعل رباعي الدفاعي الخلفي ثابتا في عمق الملعب وبذلك أيضا يمكن لظهيري جنب الأهلي في حالتنا هذه ينطلقان فيصبحا أجنحة هجومية وهو ما تحقق في الهدف الأول.

• النصف ساعة الأولي كانت هي كل المباراة ومنها كان يمكنك أن تري الملعب وتتأكد كيف لعب الأهلي بإعادة تريزيجيه لعمق الملعب وهو المركز الذي كان أقل تأثيرا في المباريات الماضية رغم نجاح تريزيجيه في الأطراف.

• هل تذكر معاناة الأهلي أمام الإتحاد ؟.. السبب كان في إشراك ظهيري الجنب ليست لديهم القدرة علي اللعب هجوميا بشكل مؤثر وهو ما أوضحناه في تحليل المباراة آنذاك .. ولكن الأمر كان مختلفا هذه المرة في هدف حسين السيد.

• الفكرة في زحمة الملعب بخماسي يلعب بشكل X.. هو فتح المساحات لظهيري الجنب وتلك كانت أحد إبداعات جوارديولا في سنته الثانية مع برشلونة.

• طريقة اللعب مرة أخري.. يمكنك أن تشاهد أين يتواجد تريزيجيه وكيف يتم توظيف سليمان وعبدالظاهر ومتي أصبح حسين السيد جناحا من خلال الفيديو التالي :



• نأتي بعد ذلك لتيارات الهواء وطبيعة ملعب الجونة لتجد أن الكرة باتت كر وفر وأيا من الفريقين سيمكنه الهواء أو نقرة ملعب من الحفاظ علي الكرة وإرسال عرضية.

• تأخر التغييرات خاصة للأهلي في الربع ساعة الأخير كانت سلبية جاريدو في المباراة ربما كان من الأفضل تغيير سليمان مبكرا عن ذلك المهم أن كريم بامبو إستغل فرصة إشراكه للمرة الثانية وربما يتلمس خطاه قريبا للتشكيل الأساسي.

• عبدالله السعيد مع عماد متعب وكريم بامبو ..ثلاثي أشترك في الهدف الثاني يوضح نجاح التغييرات ويوضح أيضا أن التركيز والتعاون خاصة بين البدلاء يجعل لهم بصمة خاصة في المباراة ..كان يمكن لعبدالله التسديد او المراوغة وكان يمكن لكريم أن يرسلها أرضية أو يسدد أيضا أو يرسلها عرضية بدون دقة ولكن كما قلت التركيز والتعاون.

• أخيرا ..كي نغلق ملف الطريقة بالتأكيد أنت تعرف ديفيد فيا رأس حربة برشلونة السابق والذي تم توظيفه كجناح أيسر حتي يلعب ميسي كمهاجم وهمي .. ما المقصود بهذا ؟

• تحدث المحللين علي أن فيا مثلا يخرج كثيرا لخارج المنطقة وهذا ليس دوره  ..لكن إن عرفوا أن جوارديولا قاصدا بأن يعيد توظيف فيا سيصبح النقد السلبي إيجابيا بعد معرفة كيف يفكر المدرب وتلك هي قيمة الرؤية والعقل.

للتواصل مع الكاتب على الفيس بووك