عزا مروان رجب المدير الفني للمنتخب المصري لكرة اليد تعادل الفريق اليوم الخميس أمام السويد 25-25 في الجولة الرابعة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة لبطولة العالم الرابعة والعشرين لكرة اليد للرجال إلى عدة عوامل خارجة عن إرادة الفريق.

وقال رجب في المؤتمر الصحفي الذي أعقب اللقاء إن التعادل الذي جاء رغم تفوق فريقه في بعض الأحيان بفارق خمسة أهداف، مرجعه "إصابة محمد إبراهيم، والفترة التي لعبنا فيها بأربعة لاعبين".

وأضاف مدرب مصر "فضلا عن ذلك، ساهم في النتيجة عدم التركيز من بعض اللاعبين في إنهاء الهجمات".

ورفض رجب وجود تحضيرات بعينها للمباريات القوية التي يقدمها الفريق في البطولة، "بل مجموعة من الأمور التي اعتاد عليها اللاعبون سواء في التدريبات أو في المباريات، واللاعبون أدوا مباراة أكثر من رائعة".

ولمرة أخرى رفض المدير الفني الحديث عن توقعاته لدور الستة عشر "لن أتحدث سوى عن اللقاء المقبل، لأننا نتعامل مع الأمور خطوة بأخرى، وبعد مباراة أيسلندا سنفكر في لقاء دور الستة عشر. من بين مكاسب البطولة أن لاعبي مصر لا يفكرون في المنافس، واليوم كان أكبر دليل على ذلك".

واتفق حمادة النقيب حارس مرمى المنتخب المصري المخضرم مع مدربه في أسباب النتيجة، لكنه أبدى تفاؤلا بشأن المستقبل.

وقال الحارس "جلسنا معا قبل المباراة وقلنا إننا قادرون على مجابهة أي منافس. وأعتقد بأننا اليوم أثبتنا ذلك".

بهذا التعادل حافظ المنتخب السويدي على تصدره للمجموعة الثالثة بسبع نقاط، مقابل خمس لمصر وفرنسا، بينما تحتل أيسلندا المركز الرابع بثلاث نقاط، مقابل صفر للتشيك والجزائر، علما بأن المنتخبات الأربعة الأخيرة تتبقى لها مباراة.