لم يحتل المنتخب المصري لكرة اليد أكثر من المركز الرابع عشر في بطولة العالم الرابعة والعشرين المقامة حاليا في قطر، أي أنه لم يتحسن سوى مرتبتين فقط مقارنة بالنسخة الماضية قبل عامين في إسبانيا، وظل في نفس النقطة التي بلغها في كرواتيا 2009 والسويد 2011.

كما يبقى ذلك المركز هو الأفضل له في آخر سبع نسخ من بطولة العالم، حيث حققه أربع مرات بإضافة نسخة تونس عام 2005 ، لكن من لا يريد أن يرى سيكون وحده من لا يلحظ أن هذا الفريق قد عرف طفرة لو تم البناء عليها لأعاد أمجاد منتخب سابق حقق إنجازا تاريخيا بأن أصبح الأول من خارج القارة الأوروبية الذي يبلغ المربع الذهبي لبطولة العالم، وفي أحد معاقل اللعبة بقلب القارة العجوز.

وتزيد قيمة ذلك الإنجاز في فرنسا عام 2001 بالنظر إلى استمرار فرادته حتى اليوم، فتونس عندما كررته في 2005 وكذلك قطر في النسخة الحالية تمكنتا من ذلك على أرضهما، فيما فعلها المنتخب المصري في ذلك الحين خارج قواعده.

لكن أبطال ذلك الفريق أمثال أحمد العطار وأحمد بلال وعمرو الجيوشي وحمادة الروبي وجوهر نبيل وشريف مؤمن، سقطوا فجأة إلى غياهب نسيان اللعبة الأنجح دون منازع في تاريخ الرياضات الجماعية للفراعنة. والمتهم هذه المرة لن يكون الإعلام، أو على الأقل لن يكون هو وحده.

فالرياضات في مصر عدا كرة القدم يطلق عليها "اللعبات الشهيدة"، في مسمى يعبر في حد ذاته عن مدى القصور الذي تعاني منه على كل المستويات، لكن القائمين على كرة اليد في البلد العربي سيُسألون عن مصير هذا الجيل، الذي لم يحقق حتى إنجازا بعد يذكر به تاريخيا كسابقه.

وقال مروان رجب -همزة الوصل بين الجيلين، فهو أحد أهم نجوم الجيل الأول والمدير الفني للجيل الحالي- في المؤتمر الصحفي الذي أعقب خسارة الفريق أمام ألمانيا 23-16 في دور الستة عشر لمونديال قطر، ومن ثم خروجه من البطولة، إن "فريق كرة اليد يحتاج إلى نحو ست سنوات على الأقل لبنائه، ذلك ما حدث قبل إنجاز فرنسا 2001"، الذي كان هو أحد صانعيه.

فتاريخ كأس العالم يقول إن مصر قد شاركت في البطولة للمرة الأولى عام 1964 في نسختها الخامسة. زمن سحيق كانت الدولة المنظمة فيه لا يزال اسمها تشيكوسلوفاكيا. لأن تلك الدولة المنظمة شهدت ثورة ثم انقسمت، ومصر نفسها شهدت ثورة، يبدو أنه لم تطل عالم الرياضة.

بيد أن مجرد الحفاظ على الظهور في كأس العالم منذ النسخة الثانية عشرة في السويد عام 1993 لم يعد شرفا يكفي.

وبالعودة إلى كلام رجب، عاد الفريق من غيابه عن كأس العالم 19 عاما ليظهر في السويد، وقبل أن يتحول ذلك الظهور إلى جزيرة منعزلة كسابقه، بدأت عملية بناء فريق جديد احتل في النسخة التالية بآيسلندا عام 1995 المركز السادس -لينضم لقائمة العظماء السبعة للمرة الأولى في تاريخه- محافظا على نفس المركز في اليابان 1997 ثم تأخر عنه واحدا على أرضه عام 1999 ، قبل أن يحقق قفزته الأكبر في فرنسا.

لكن لا أحد يدري لماذا لم تتم الاستفادة من نجوم الجيل الأول، فيما تتحدث وسائل الإعلام عن "تكهنات" بخلافات لبعضهم مع الاتحاد، أو مع رئيس الاتحاد الدولي، المصري حسن مصطفى أحد صناع الجيل الأول، رغم أن تلك الوسائل قادرة على رصد كل شاردة وواردة تتعلق برياضة كرة القدم ، صاحبة النجاحات الأقل في البلاد مقارنة بكرة اليد، أقله على المستوى الدولي.

ومقابل 13 ظهورا لكرة اليد في كأس العالم، لم يسافر منتخب الكرة إلى المونديال سوى مرتين يتيمتين، وإن كان الأخير يتفوق في عدد مرات التتويج بكأس أفريقيا بسبع مرات (رقم قياسي) مقابل ثلاث لفريق اليد، الذي قد يرد بأنه حصد ذهبية دورة الألعاب في القارة السمراء ست مرات، مقابل ميداليتين صفراوين للاعبي الساحرة المستديرة.

وهذه المرة يملك المنتخب الأسس لبناء فريق قوي، من لاعبين شبان واعدين مثل يحيى الدرع (19 عاما) وعلي زين وإبراهيم المصري وآخرين في طور التحول إلى مخضرمين مثل أحمد الأحمر ومحمد إبراهيم، ومدير فني كفء يشهد له شخص بقدرات مانويل كاديناس المدير الفني الحالي للمنتخب الإسباني.

وأكد كاديناس في مقابلة مع (إفي) مؤخرا "أكثر فريق راق لي من المنتخبات العربية هو مصر، لقد تابعت مباراتها كاملة أمام السويد، ورأيت كيف يقاتلون على كل كرة.. الطريقة التي يفهم بها مدربهم (مروان رجب) كرة اليد تعجبني كثيرا وكذلك الشخصية التي يمنحها للفريق".

وتحدث رجب في نفس المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباراة الخروج عن أخطاء قد حدثت، لكنه لم يتطرق إلى الأخطاء الملازمة للمصريين في كل الرياضات.

وشعر المدرب الشاب بشيء من الضيق عندما سأله صحفي مصري عما إذا كان قد تعمد الخسارة أمام أيسلندا في آخر مباريات المجموعة، كي لا يواجه الفريق الدنمارك المرشحة للقب، بل ألمانيا التي تصدرت المجموعة الرابعة على نحو مفاجئ.

وقال رجب "قبل أن أكون مدربا أنا رجل تربوي، ولا يمكنني أن أطلب من لاعبي فريق مثل هذا الأمر".

لكن رجب ربما تناسى أن عادة المصريين في كل الرياضات هي عرض سيئ بعد آخر بطولي، ولأن الفريق تعادل أمام السويد بطلة العالم أربع مرات في مباراة تاريخية، عاد وقدم أداء باهتا في المباراة التالية ليخسر أمام أيسلندا التي كانت تستحق الخروج من الدور الأول وليس التشيك.

وربما كانت مصر ستخسر في كل الأحوال حتى لو واجهت الدنمارك، لكن نقطتي الفوز على أيسلندا لو أضيفتا إلى رصيد الفريق لاحتل المركز الحادي عشر في الترتيب العام للمونديال.
ويستعد الفريق في العام المقبل لخوض بطولة أمم أفريقيا على أرضه، المؤهلة إلى أوليمبياد ريو دي جانيرو، ثم هناك في الأفق مونديال فرنسا المقبل عام 2017 ، ومن هنا حتى ذلك الحين على كل الأطراف من اتحاد ومدرب ولاعبين وقبلهم جميعا وسائل إعلام، البحث عن السبيل للحفاظ على حافز الفريق مشتعلا.