كتب - محمد يسري مرشد:

برازيلي - ألمانى ، وسط مهاجم ومدافع ، أفضل لاعب وسط فى جارو الفنلندي 2014 ليستغنى عنه الإستقلال الإيراني ، إنه المثير ديكو أو هندريك هلمكى لاعب الأهلى الجديد.

حياة متقلبة عاشها الألمانى ذو الأصول البرازيلية ، أندية درجة رابعة ، التنقل بين ماليزيا وايران حتى حط الرحال به فى الأهلى بعد مشوار كروى قضى اللاعب فيه أوقات عصيبة يبحث خلالها عن عقد وفرصة.

يبلغ ديكو من العمر 27 عام ، فى المانيا وتحديداً فى مقاطعة فينسين ، طوله 1.81 سم ويلعب فى خط الوسط ويفضل رقم 7.

بداية وتخبط

بدأ ديكو مشواره الكورى فى نادي لونيبورج عام 2003 وانتقل إلى هامبورج فى العام التالي ثم إلى كونكورديا وفيار ثم عاد إلى ناديه الأم لونيبورج فى 2007 وانتقل منه اف بي لوبيك عام 2008 وحتى 2010 وجميعها أندية تلعب ما بين الدرجة الثالثة والرابعة فى ألمانيا.

خارج ألمانيا

انطلاقة ديكو للإحتراف الخارجي كان فى 2011 عندما انتقل إلى نادي ماريهامن أحد أندية الدرجة الأولى فى فنلندا بعد أن ظل فترة دون عقد ويسجل هدفين فى 29 مباراة ليضطر إلى الرحيل مرة أخرى وبعد معاناة يحصل على فرص للعب لنادي سباه أو الصباح فى الدورى الممتاز الماليزي عام 2012.

سجل ديكو هدفين مع سباه الماليزي ولكن فريقه هبط  ليرحل عنه مرة أخرى ويبحث عن فرصة بعد أن ظل بدون غير مرتبط بأى نادي.

عاد إلى النرويج عام 2013 واقنع مسئولي جارو النادي الذى لعب له شريف اشرف وساهم فى ابقاءه بالدورى الممتاز الفنلندي بالتعاقد معه ليلعب معه 21 مباراة سجل فيها 4 أهداف ولأسباب غير معلومة غادر إلى نادي تروسمو النرويجي موسم 2013 -2014 ولعب معهم 9 مباريات بدون أن يسجل.

الأفضل

الفترة الأفضل لديكو كان موسم 2014 ، عاد إلى جارو مرة أخرى ولعب 27 مباراة سجل خلالها 8 أهداف واختير من موقع ناديه أفضل لاعب وسط واختاراته بعد الصحف هناك أفضل لاعب بالدورى الفنلندي الممتاز.

مارس ديكو هوايته ورحل عن جارو إلى الإستقلال الإيراني ولكنه رحل عنه بسبب الإصابة لينضم إلى الأهلى.

ماذا يمكن أن يقدم ديكو للأهلي؟

الفيدوهات القادمة تشير إلى أنه يجيد لاعب وسط بنكهة هجومية ، يتيمز بالزيادة الهجومية التى يمنحها لزملائه ومحاولاته للتسديد وكذلك تمريره الجيد الذى يمكن أن يفيد الفريق الأحمر.

سيلعب مع الأهلى بدون شك فى مركز الوسط المدافع وهو ما سيمنح الحرية لرزق المظلوم فى هذا المركز بالأهلى ، لاعب وسط يستطيع أن يسجل ويصنع اللعب ويتنافس مع حسام غالي هى بلا شك ميزة لصالح الفريق الأحمر.