يعلم الأهلي جيدا أنه لا بديل عن تحقيق الفوز عندما يحل ضيفا في الخامسة مساء اليوم السبت على ملعب الدفاع الجوي لملاقاة نظيره اتحاد الشرطة في الجولة 21 من الدوري الممتاز.

الأهلي يعاني للمرة الأولى منذ سنوات من فارق النقاط الكبير بينه وبين المتصدر والذي وصل الى 11 نقطة، حيث يحتل المركز الثالث برصيد 33 نقطة، بعدما تعرض لثلاثة هزائم، وستة تعادلات، وله مباراة مؤجلة.

ويسعى الأسباني خوان كارلوس جاريدو مدرب الأهلي للاستفادة من عناصره العائدة، فالفريق يستعيد حارسه شريف إكرامي الذي غاب في المبارتين الأخيرتين بالمسابقة لظروف سفره الى انجلترا في رحلة علاجيه مع طفلته.

كما يظهر بقائمة الفريق للمرة الأولى صفقته الجديدة التي أثارات جدلا في الفترة الأخيرة، مؤمن زكريا، بعدما انتهت مدة ايقافه الذي استمرت شهرا بسبب توقيعه على عقود انضمام لناديين.

ويسعى الأهلي لاستعادة طريق الانتصارات الذي غاب عنه في مواجهتي الزمالك وانبي الأخيرتين.

من جهته يسعى فريق الشرطة صاحب الأرض لاستغلال الحالة الفنية المتذبذبة التي يمر بها الأهلي وتحقيق انتصار يرتقي به عدة مراكز في جدول ترتيب المسابقة.

اتحاد الشرطة يحتل في الوقت الحالي المركز الحادي عشر في جدول ترتيب المسابقة برصيد 27 نقطة.

وكان الشرطة تعادل في مباراته الأخيرة امام بتروجيت بهدفين لكل فريق.

تاريخيا، ورغم ان الشرطة حقق الفوز الأول في تاريخ مواجهات الفريقين عام 2008، الا ان الأهلي فاز في 5 مباريات أخرى، وكان التعادل نتيجة حاسمة لمبارتين أخرتين.

وكان مقررا للمباراة أن تقام بملعب المقاولون العرب، قبل أن يطلب اتحاد الشرطة نقلها الى ستاد الدفاع الجوي لأسباب أمنية.

وتقام المباراة بدون حضور جماهيري، بعدما تقدم الفريق الشرطي في وقت سابق بخطاب الى اتحاد الكرة يرفض فيه استقبال الجماهير خلال مبارياته بالدوري حتى نهاية الموسم.