أكد أحمد مجاهد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري على أن المدير الفني القادم لمنتخب مصر سيكون أجنبياً، مشيراً إلى إتخاذ قرار سابق من مسؤولي الجبلاية بهذا الشأن، نافياً إمكانية التعاقد مع مدرب محلي حالياً.

وأشار مجاهد في تصريحات تليفزيونية إلى أن اتحاد الكرة إتخذ قراره بالتعاقد مع مدير فني أجنبي، مشدداً على أن فكرة تعيين مدرب محلي كانت ستناقش في حال إلغاء مسابقة الدوري المصري فقط، وهو ما لن يحدث عقب قرار مجلس الوزراء المصري باستئناف المسابقة.

وصرح أحمد مجاهد قائلاً: " إتخذنا قرار من قبل بأن يكون المدير الفني القادم أجنبي، الجميع وافق على هذا القرار عدا إيهاب لهيطة، الي طلب إرجاء الأمر لحين انتهاء بطولة كأس أمم أفريقيا السابقة، ولكنه لم يبد اعتراض مطلق على القرار ".

وأكمل عضو اتحاد الكرة: " تناقشنا ودياً حول اختيار مدير فني محلي لتدريب المنتخب عقب توقف الدوري المصري، لكن بعد قرار مجلس الوزراء المصري باستئناف المسابقة فبالتأكيد القرار المتخذ من قبل سيتم تنفيذه ".

وكانت الساعات القليلة الماضية قد شهدت تضارباً في تصريحات اعضاء اتحاد الكرة المصري، حيث أكد محمود الشامي إمكانية التعاقد مع مدير فني أجنبي، في الوقت الذي أشار فيه ثروت سويلم إلى أن المدرب القادم للفراعنة سيكون مصرياً.

وأضاف مجاهد: " المنافسة الآن تنحصر بين البلجيكي جورج ليكينز، والفرنسي ألان جيريتس، والهولندي فرانك ريكارد، في الوقت الذي يتواجد فيه أيضاً الأرجنتيني هيكتور كوبر ضمن القائمة ".

وأردف: " المفاوضات مع الثلاثي الأول قطعنا خلالها شوطاً كبيراً، وتم استبعاد هيرفي رينارد بسبب رغبته في استكمال مشواره مع كوت ديفوار، وفي حال فشلنا في التعاقد مع أياً منهم فسيتم الاتجاه نحو كوبر، لأنه على رأس القائمة الاحتياطية لدينا ".

واختتم أحمد مجاهد تصريحاته بالتأكيد على أن الاجتماع المقبل لاتحاد الكرة لن يشهد الإعلان عن المدير الفني القادم للفراعنة، مشدداً على إتخاذ القرار في القريب العاجل بسبب حاجة المنتخب المصري لخوض مباريات ودية خلال الأسبوع الأخير من شهر مارس المقبل.