أكد اللاعب أحمد سمير، ظهير أيمن النادي المصري البورسعيدي حالياً، والزمالك السابق، أنه أدلى بأقواله صباح الأحد، بشأن الشكوى التي قدمها ضد ناديه السابق بسبب مستحقاته المتأخرة.

وأشار سمير في تصريحات ليالاكورة، أنه كشف خلال جلسة الاستماع لأقواله أنه لم يحصل على مستحقاته لدى نادي الزمالك، إلى جانب الأخير بمنعه من التدريب وعدم قيده في القائمة المحلية للفريق.

وصرح أحمد سمير قائلاً: " أوضحت خلال الجلسة أن مسؤولي الزمالك منعوني من خوض التدريبات مع الفريق، إلى جانب عدم قيدي في القائمة المحلية، وهو ما يمنحني حق الرحيل عن النادي ".

وكان أحمد سمير قد اتفقت مع مسؤولي الزمالك على الرحيل عن الفريق إلى صفوف المصري، مقابل تنازله عن 75% من مستحقاته، وحصوله على النسبة المتبقية فقط منها.

وأكمل الظهير الأيمن للمصري: " الزمالك لم يرحب بالحل الودي مع ولم يوافق على طلباتي ".

واختتم: "لم يحضر أي مسؤول من نادي الزمالك للتحقيق، ومن المفترض أن يتم الاستماع لأقوالهم خلال الأيام القليلة القادمة ".