يعد فريق انيمبا النيجيري اسما مألوفا لدي الجماهير المصرية نظرا لسابق مواجهاته مع الأندية المصرية في البطولات الافريقية بالألفية الجديدة.

ويصطدم سموحة الذي يمثل مصر في دوري أبطال إفريقيا للمرة الأولي في تاريخه بعد تجاوزه لدور الـ64 أمام أهلي طرابلوس الليبي بفريق إنيمبا النيجيري في دور الـ32.

ونرصد لكم في "يالاكورة" من خلال هذا التقرير تاريخ مواجهات انيمبا والاندية المصرية في الألفية الجديدة قبل صدامه المصري الجديد أمام نادي سموحة.

حكايته مع الدراويش

شهدت نسخة دوري أبطال إفريقيا عام 2003 4 مواجهات بين الإسماعيلي وانيمبا، حيث مواجهتين في دور المجموعات، ومباراتين في نهائي البطولة.

وتواجد انيمبا وقتها في المجموعة الأولي مع الإسماعيلي بصحبة أندية سيمبا التنزاني واسيك بطل كوت ديفوار.

وتأهل انيمبا متصدرا للمجموعة الأولي وقتها برصيد 12 نقطة لنصف النهائي، بينما جاء الاسماعيلي في المركز الثاني برصيد 11 نقطة.

وكانت المباراة الأولي بينهم في الجولة الثانية للمجموعة وفاز الدراويش وقتها بنتيجة ساحقة وهي 6-1، وحسم انيمبا مواجهة الجولة الأخيرة في المجموعة بنتيجة 4-2.

ولعبا الفريقان مجددا في نهائي البطولة، وفاز انيمبا في مباراة الذهاب بنتيجة 2-0، وفاز الاسماعيلي بهدف نظيف في الاياب وتوج الفريق النيجيري بطلا للبطولة في مباراة شهدت احداث شغب من جماهير الاسماعيلي بعد المباراة.

"تيكي تاكا" اهلاوية

في نسخة 2005 تواجد انيمبا في المجموعة مع النادي الأهلي بصحبة أندية الرجاء البيضاوي المغربي واياكس الجنوب افريقي.

واجه الاهلي انيمبا في المباراة الأولي بينهم بالجولة الثانية في نيجيريا، ولم تكن مواجهة عادية نظرا لكون انيمبا لم يكن فريقا عاديا في ذلك التوقيت على ارضه التي لم يخسر عليها منذ سنوات.

استطاع الأهلي تحت قيادة البرتغالي مانويل جوزيه أن يلحق الهزيمة بإنيمبا في نيجريا بهدف سجله عماد متعب بعد "تيكي تاكا" مع محمد أبوتريكة.

وفي مباراة الجولة الأخيرة كان الأهلي قد ضمن التأهل لنصف النهائي بعد صدارته للمجموعة ولعب بمجموعة من البدلاء وفاز بنتيجة 2-1 سجلهم للأحمر اسامة حسني.

الظهور الأخير

كانت مواجهة الأهلي وانيمبا في نسخة عام 2008 هي الظهور الأخير في مواجهات الفريق النيجيري مع الأندية المصرية.

ولعب الثنائي في مباراة نصف نهائي تلك البطولة، حسم التعادل السلبي مواجهة الذهاب في نيجيريا، وجاء فلافيو ليحسم الاياب بهدف نظيف تأهل به الأهلي للمباراة النهائية.