في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء

فلاش باك


المكان : قاعة المؤتمرات  الصحفية الخاصة بتشيلسي في ستامفورد بريدج ..الزمان : 11 ديسمبر 2014

الحدث : المؤتمر الصحفي لمباراة تشيلسي وسبورتنج لشبونة وفوز الأول بثلاثية لهدف وتصدره لمجموعته.. حديث
مورينيو للصحافة عن إمكانية فوزه باللقب بكلمات هي كالتالي :
But let’s see if the sharks let us do that because there are a few sharks in the ocean.

دعونا نري إذا سمحت لنا القروش بذلك لإن هناك القليل من القروش في المحيط.

بعد القرعة

مورينيو يضرب الباب بقدمه بعدما أسفرت القرعة عن مواجهته لباريس سان جيرمان وهو النادي الذي تمني تفاديه مع اليوفنتوس في دور ال16 .. لامفر المواجهة باتت حتمية وأكثر ما يؤرقني هو مواجهة ناد يطمع في الإنتقام ..هكذا قال البرتغالي لمواطنه وظله أينما رحل  ( روي فاريا )

معركة ستامفورد بريدج

•بيلوس ماتويدي ذلك المزعج لا بد له من حل فقد أظهر كل عوراتك يا إيفانوفيتش .. راميريس ستقوم بهذا الدور ستلعب دور الجناح المدافع الذي أحبه في إسقاط كل من يلعب كرة جميلة وتشكيلتي معتادة ..إيفا وتيري وكاهيل وأسبالكويتا في الدفاع ثم ماتيش وفابريجاس ..راميريس وأوسكار وهازارد ثم دييجو كوستا ..هكذا حسمها مورينيو مع نفسه.

•في مباراة الذهاب تحدثت عن تمني اللعب بباستوري منذ البداية .. باستوري جعل باريس سان جيرمان في مستيو أخر خاصة مع عودة لويز للدفاع بجوار سيلفا ورجوع ماركينوس لمركز الظهير الأيمن وماكسويل كظهيرا أيسر ليلعب الباريسيين بخط دفاع برازيلي خالص ثم المايسترو موتا وفيراتي وماتويدي ولعب باتسوري حرا خلف إبراهيموفيتش وكافاني.

•للوهلة الاولي تظن أن بلان سيلعب ب 4-3-3 .. ولكن بلان لعب 4-3-1-2 .. صحيح أن كافاني كان يهرب للأطراف في وقت بداية الهجمة ولكن عندما يصبح الفريق قريبا من الثلث الأمامي يتغير شكل الفريق هجوميا.

•راميريس كان يعرف أن دوره هو مراقبة ماتويدي وإجهاض إنطلاقاته مع ماكسويل لكن ما لم يعرفه مورينيو في اللقاء أن دور باستوري كان الأخطر بسبب عدم مراقبته طوال المباراة.

•كافاني يتسلم الكرة ناحية إيفانوفيتش ثم للعمق ..راميريس يتحول لظهير أيمن محاولا منع ماتويدي ولكن الأخير يلعب مباشرة علي إيفانوفيتش ويتحول لقلب منطقة الجزاء  ..نقطة الضعف تظهر عندما يظهر باستوري في عمق الملعب يتسلم الكرة ويرواغ ..يجد ماتيش نفسه أمام باستوري وفيراتي وموتا يؤمنهم.

•فابريجاس لم يكن يتوقع أن يصبح ضغط باريس سان جيرمان من العمق فظهر دفاعيا مع أوسكار في مناطق متأخرة جدا وقريبة من منطقة جزاء كورتوا وهذا كان يعني أمانا دفاعيا تاما لسان جيرمان في الهجمات المرتدة.

•ماركينوس ظل قريبا من هازارد وحاول قدر الإمكان شل خطورته حتي م ع تحول هازارد لمركز أقرب لرأس الحربة المتأخر لمنع موتا من التقدم وتصدير القلق لسيلفا ولويز مع تحول أوسكار لجناح أيسر ..كل تلك الأفكار لم تمنع باريس سان جيرمان من تنفيذ فكرته حتي وهو يلعب منقوصا !!..شاهد الفيديو التالي :
    


pastore by ayman100100 تم طرد إبراهيموفيتش وباتت المسألة أكثر صعوبة خاصة علي فيراتي وماتويدي واللذان كانا يتكفلا بدورين في الدفاع والهجوم ولكن كل ذلك بات أسهل مع خروج أوسكار ودخول ويليان.

•لا أعرف ما هو مقصد مورينيو في صعود فابريجاس وتأخر راميريس لمعاونة ماتيش ولا في دخول ويليان ..فابريجاس لم يستطع القيام بدوره في الضغط علي موتا ..وويليان لم يمنع ماكسويل أو بالأحري لم يستطع المرور منه وتشكيل جبهة لإزعاج بلان.

•عاني تشيلسي بسبب إصابة ماتيش ولكن ليس معني أن زوما تألق في هذا المركز أمام فرق في الدوري أن هذا سيفلح في دوري الأبطال خاصة وأن مورينيو لم يضع يده علي نقطة قوة باريس حتي خروج باستوري في الدقيقة 117.

•لحسن حظ لوران بلان أن لافيتزي واربيو قدما أداء ليس ببعيد عن ماتويدي وفيراتي خاصة مع نزولهم بعد هدف البلوز الأول ولكن ما كان صعبا للغاية هو التغيير الذي حدث بدخول دروجبا بديلا لراميريس.

•مع دخول الفيل الإيفواري لعب كوستا كجناح مائل وساند ويليان وفابريجاس زوما في خط الوسط ..لم يكن سهلا علي الإطلاق لعب دييجو علي الطرف خاصة أمام ظهير مثل ماكسويل ..لا أعرف لماذا لم يتبع مورينيو إستراتيجيته المعتادة خاصة مع إحرازه الهدف الثاني باللعب 4-2-2-0.

•بالطبع هدفي باريس سان جيرمان ليسا  نتيجة سوء تخطيط مورينيو الدفاعي فالهدفين من ضربات ركنية .. لكن المدهش هو أن كتيبة بلان حصلت علي 11 ضربة مقابل 7 لتشيلسي كل هذا وهو يلعب مباراة كاملة أمام البلوز ناقصا لاعب  ..والغريب أن مصدر الخطورة الحقيقي علي تشيلسي كان الضربات الركنية ومع ذلك كان الوصول لمنطقة الجزاء البلوز سهلا جدا من قبل لاعبي باريس ومن ثم الحصول علي ركنية.

•سيظل مورينيو من اعظم مدربي العالم ولكنه هذا الموسم أقل كثيرا وتبقي نقطة إعداد البدلاء بشكل قوي هي العائق فمعانقة دوري الأبطال تحتاج الكثير من اللاعبين كي تجتاز قروش المحيط ..لا أن تتنظر لتري إن كانوا سيسمحون لك بالمرور أم لا .

للتواصل مع الكاتب عبر فيسبوك اضغط هنا