تمريرات دقيقة، اختراق من المنتصف، تصويب من خارج المرمى، سرعة قياسية، هو جزء من الذي قدمه صلاح في 90 دقيقة شارك فيهم أمام روما رغم عدم تسجيله لأي هدف في المباراة التي انتهت بفوز فيورنتنيا 3-0 في إياب دوري أوروبا.

واثمرت الراحة التي منحها مونتيلا للاعبه صلاح في مباراة ميلان في الدوري، عن انتاج رائع للفرعون المصري كاد يكلله بهاتريك أمام روما لولا سوء الحظ.

التصويب على المرمى

اظهر صلاح دقة جيدة في التصويب من خارج وداخل منطقة الجزاء، حيث أضاع الأولى من خارج المنطقة بتصويبة علت عارضة حارس روما بقليل، قبل ان ينفرد بالمرمى بعد سرعة قياسية معتادة من قبل وسط الملعب ليضع تصويبته الثانية من داخل منطقة الجزاء في العارضة مع الدقيقة 48.

وفي الدقيقة 77 أكد قائم روما سوء حظ الدولي المصري بعد ان تصدى لتسديدته الرائعة الثالثة من خارج منطقة الجزاء.

وتظهر الصورة التالية أماكن الكرات التي سددها صلاح



دقة التمرير

صلاح كان الأكثر نجاعة بين زملائه في مباراة روما من حيث التمريرات الدقيقة بنسبة 96% ولم يخطئ في أي تمريرة إلا واحدة مع الدقيقة 89 بعد ان انهك بدنيا.

صنع صلاح فرصتين للتهديف لصالح زميله باباكار في الدقيقتين 54 و58 لم يستغلهما جيدا المهاجم السنغالي، ومعظم تميرارته كانت في النصف الهجومي للفيولا.

وتظهر الصورة التالية دقة تمريرات صلاح .. الأخضر (دقيقة) الاحمر (خاطئة) الأصفر (تمريرات سانحة للتهديف).



التواجد في الملعب

صلاح تواجد في كل أجزاء الملعب تقريبا، وان كثر تواجده داخل منتصف هجوم فيورنتينا، وكان بعيدا في معظم الأحيان عن الأطراف كما اعتاد في تشيلسي أو بازل.

تواجد صلاح في المنتصف الهجومي، جعل رصيده صفرا في الكرات العرضية، حيث انه لم يرسل اي عرضية لزملائه.

وتظهر الصور التالية خريطة حرارية لتحركات صلاح في المباراة



الكرات المشتركة

مراوغاتان قام بهما صلاح في المباراة في الدقيقتين 26 و48 داخل منطقة جزاء روما الأولى لما تكتمل والثانية اكتملت بنجاح، وفي المقابل خسر تدخل مشترك بالرأس مع مابو يانجا مبيوا مدافع روما في الدقيقة 12.

وتظهر الصور التالية أماكن مراوغات صلاح في المباراة