أكد صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ورئيس الاتحاد الوطني الأردني والمرشح لمنصب رئيس الفيفا في الانتخابات القادمة، اكد انه ليس خائفا من منافسة الرئيس الحالي جوزيف بلاتر علي منصب الرجل الأول بالاتحاد مشيرا الي ان قضية حجاب لاعبات كرة القدم التي صارع من اجلها كانت حقا.

ويتنافس سمو الأمير علي بن الحسين علي منصب رئيس الفيفا في الانتخابات التي ستجري يوم 29 مايو القادم في مدينة زيوريخ السويسرية مع كل من جوزيف بلاتر وايقونة الكرة البرتغالية لويس فيجو.

وجاءت تصريحات سمو الأمير في لقاء خاص بمجموعة من الإعلاميين المصريين حضره "يالاكورة" في خضم حملته الانتخابية لرئاسة الفيفا.
وقال سمو الأمير الملكي فيما يخص دخوله منافسا لبلاتر الذي يتمتع بقوة هائلة في أوساط كرة القدم في العالم " لا أخاف بلاتر. والمنافسة شيئ مكفول للجميع ولمن يرى ان بامكانه إضافة شيئ لكرة القدم".

وأضاف " لا افكر ولا احب مبدأ تصفية الحسابات او تكوين جبهات عند الانتخابات. الانتخابات امر تنافسي تختار فيه الأغلبية الأفضل ثم تستمر الحياة."

واكمل بحسم " يفضل ان لا يتم النظر الى الأمور بشكل شخصي".

وعن رأيه في تنظيم روسيا لمونديال 2018 وقطر لمونديال 2022 وما شاب هذين الملفين من شبهات فساد قال " القرار تم اتخاذه بالفعل، وللدول حق الطموح في تنظيم مثل هذا الحدث العالمي.".

وأضاف " علي المستوي الشخصي انا سعيد بمنح تنظيم المونديال لدولة في المنطقة العربية".

اما عن قضية حجاب لاعبات كرة القدم والتي اثارت الفيفا خلال فترة طويلة بسبب اعتراض كبرى الدول في العالم عليها، قال سمو الأمير " انتصرت في هذه القضية لانها كانت قضية حق. من حق أي لاعبة كرة قدم ان ترتدي الزي الذي تريده طالما لم يؤثر علي الاخرين. ".

وأضاف " ان يختار الانسان زيه او ملبسه، فهذا ابسط حقوق الحرية."