لم تخض فرق النادي الأهلي للشباب مواليد 1995 والناشئين مواليد 1997 مبارياتها هذا الأسبوع.

وكان مقررا لفريق 95 مواجهة انبي في مباراة مؤجلة من الدور الأول السبت، على ان يواجه فريق 97 نادي سموحة في اليوم ذاته.

وكان اتحاد الكرة قرر إيقاف مسابقات الدوري للأعمار السنية بعد انتهاء الدور الأول، وعدم استكمال المسابقات بسبب فترة توقف النشاط الكروي، على أن يتم تحديد بطل المسابقة بناء على مباريات الدور الأول فقط.

وأعلن الأهلي في وقت سابق رفضه عدم استكمال المسابقة، باعتبار أنه التقى ببعض الفرق خارج ملعبه وهو ما أعطى ميزة للمنافسين، الأمر الذي يستلزم إقامة مباريات الدور الثاني لإقرار مبدأ تكافؤ الفرص.

وحسب مصدر بالأهلي لـ"يالاكورة" فإن فتحي مبروك المدير الفني لفريق الشباب مواليد 95 تلقى وعودا من اتحاد الكرة باستكمال المسابقة حتى نهايتها، على ان يتم تحديد موعد المباريات في وقت لاحق.

وتابع المصدر "بناء على هذه الوعود خاض الفريق مباراة الاسماعيلي الاسبوع الماضي، بعدها اجتمع اتحاد الكرة بمندوبي الأنديه لاستطلاع آرائهم في شكل المسابقة".

وأضاف "قام اتحاد الكرة بتأجيل مباراة الزمالك في فاكس رسمي، تم خلاله انه سيتم اخطار الأهلي بموافاته بالمباريات القادمة لاحقا"، مضيفا "لكن موظف اتحاد الكرة اتصل هاتفيا بإداري الأهلي لإخطاره بموعد مباراة انبي".

وختم المصدر "طلب اداري الأهلي تحديد موعد المباراة في فاكس رسمي لكن هذا لم يحدث".

وكان الأهلي يحتل المركز الثاني في جدول ترتيب المسابقة بفارق 5 نقاط عن انبي المتصدر.

وحسب مراسل يالاكورة فإن الأهلي رفض خوض المباراة بعد محاولة اتحاد الكرة خوض المؤجلات من الدور الأول وإعلان بطل المسابقة بدلا من استكمال الدور الثاني.

أما أحمد كشري المدير الفني لفريق 97 فيرى أن اتحاد الكرة مسئولا عن عدم خوض فريقه مباراة سموحة السبت.

وقال كشري لـ"يالاكورة" أن فريق أهلي 97 يحتل المركز الثاني وله ثلاث مؤجلات يتصدر بها جدول الترتيب بفارق نقطة إذا فاز فيهم جميعا.

وتابع "فريقي الأقوى هجوميا ودفاعيا ويستطيع حصد اللقب، ومعظم قوام المنتخب من صفوف فريقي".

وختم "اتحاد الكرة أخطرنا بفاكس رسمي بانطلاق المسابقة وتوقفها وبمبارياتها فكيف لا يخطرنا بموعد المباراة"، مضيفا "كيف ابلغ ادارة الأهلي بحجز تذاكر السفر والفندق اذا لم يكن هناك مخاطبة رسمية، لا سيما وأن المنافس تلقى اخطارا رسميا".