يلا اسكندراني .. تقرير أسبوعي يقدمه موقع يلاكورة يلقي من خلاله الضوء على أبرز الأحداث الكروية المتعلقة بالفرق السكندرية التي تشارك في بطولة الدوري المصري.

معنويات مرتفعة لممثل مصر في دوري الأبطال

يسعى فريق الكرة بنادى سموحة لعمل انتفاضة محلية تعدل من وضعيته بجدول الدوري الممتاز قبل مواجهة مصر المقاصة الأربعاء.

ويأتى الإنتصار التاريخي الذى حققه سموحة بالفوز على ليوبار الكونغولي بالأسكندرية بهدفين دون رد وتأهله لدوري المجموعات بدوري ابطال افريقيا بمثابة الحافز النفسي والمعنوى للاعبى سموحة قبل مواجهاته المحلية المقبلة.

ونال سموحة ومديره الفنى حلمى طولان إشادة الجميع بعد النجاح فى التأهل لدوري المجموعات بالبطولة الإفريقية لاسيما وإنه أول ظهور قاري للفريق بنسخة الشامبيونزليج الأفريقى الحالية.

ويحتل سموحة المركز السادس عشر بجدول الدوري برصيد29 نقطة ولديه مباراة مؤجلة أمام حرس الحدود.

ويعانى سموحة هذا الموسم من النقص العددى بخطوطه الخلفية عقب إصابة أحمد سعيد "أوكا" بقطع الرباط الصليبى والإعتماد فقط على الثنائي ياسر ابراهيم وكواكو مانساه بمعاونة البديل فادى نجاح فضلاً عن عودة أيمن أشرف إلى صفوفه بعد إصابه بقطع فى الرباط الصليبي مع انطلاق الموسم الحالي.

وتأثر الفريق خلال مبارياته الأخيرة بالدوري بغياب الثنائي علاء على ومحمد ماجد أونوش الذى يتعمد المدير الفنى عليهم على فترات متباعدة فى ظل ابتعادهم عن مستواهم بسبب ظروف خاصة بتجنيد الثنائى وهو ما وضع الجهاز الفنى تحت ضغوط فى الفترة الحالية لإعادة اللاعبان لمستواهم المعهود.

كما شهد سموحة هذا الموسم انخفاضاً ملحوظاً فى معدلات تهديف رؤوس الحربة بسبب طول فترة غياب هانى العجيزى المتماثل مؤخراً للشفاء من اصابة آلام الحوض ومشاركته كبديل فى الدقائق الأخيرة للمباريات، فضلاً عن أزمات صلاح أمين المتلاحقة مع ادارة النادي والمدير الفني والتى افقدته مزيداً من التركيز وكان اخرها استبعاد اللاعب من المشاركة بسبب رفضه السفر مع الفريق لمواجهة انيمبا النيجيري بدور الـ32.

فعلى الرغم من حالة الإستقرار الفنى والنفسي التى يعمل مجلس ادارة نادي سموحة على توافرها للجهاز الفنى واللاعبين إلا ان الحظ لم يبتسم لسموحة محليا كما هو معتاد افريقيا.

وجوه جديدة في قائمة العميد للدراويش

يدخل نادي الاتحاد السكندري مواجهته المقبلة أمام الإسماعيلى الأربعاء المقبل بحثاً عن نقاط اللقاء الثلاث وتحسين موقفه بجدول الدوري.

ونجح زعيم الثغر فى تقديم مردود طيب تحت قيادة المدير الفنى حسام حسن بوصول الفريق لمنطقة الأمان بوسط الجدول والابتعاد عن مخاطر المراكز المهددة بالهبوط.

ويحتل زعيم الثغر المركز الحادى عشر بجدول الدوري برصيد 35 نقطة.

فعلى الرغم من النقص العددى الذى يعانى من الفريق نظراً لإستغناء المدير الفنى حسام حسن عن 5 من لاعبيه خلال فترة الانتقالات الشتوية لعدم الحاجة إلى جهودهم وغياب عدد اخر لأسباب مختلفة بداعى الهروب أمثال فيلكس كاتونجو واوميد اوكري ورحيل قائد الفريق ابراهيم الشايب وإصابة محمد فاروق بنزيمة مهاجم الفريق وكذ الأمر بالنسبة لكمال على المصاب بقطع فى الرباط الصليبى إلا ان الروح القتالية والتفانى بحثا عن الفوز والتى أوجدهم حسام حسن بعقلية لاعبيه كانوا مفتاح انتصارات الاتحاد فى مبارياته السابقة.

واعتمد العميد حسام حسن فى تشكيلته على الدفع بعدد من الوجوه الجديدة من ابناء نادي الاتحاد ضمن تشكيلته الرئيسية حيث أشرك اكرم عبد ربه فى عدد كبير من المواجهات برفقة محمد حمدى زكى ومحمد عادل عبد الفضيل وخميس حسنى وهو ما أدخل الطمأنينة لدى نفوس جماهير الاتحاد كونهم أبناء زعيم الثغر وحملة شعاره.

فعلى الرغم من غياب محمد سمير عن مواجهة الدارايش لحصوله على الإنذار الثالث إلا ان الجهاز الفنى يضع ثقته فى الثنائي هانى سعيد وبازوكا فى قيادة دفاعات الأخضر السكندري وكذا الأمر بالنسبة لخط الوسط الذى يقوده مجموعة من الخبرات المتمثلة فى عامر صبري وحسام حسن الصغير واسامه بوغانمى.

وتعول جماهير الثغر الكثير فى قادم المباريات على لحاق الأثيوبي اوميد اوكري بركب الفريق وعودته لسابق مستواه عقب إعلان اللاعب الرغبة فى العودة لصفوف الفريق لاسيما بعد اعتماد الفيفا شكوى زعيم الثغر ضده.

لا بديل عن الفوز للحرس

يعد فريق حرس الحدود ثالث فرق الدورى تحقيقاً للمكسب حيث حقق الفريق 6 مكاسب فقط من مجموع 26 لقاء.

فالفريق العسكري الذى يمتلك ثلاثة مهاجمين من طراز الهدافين أمثال أحمد حسن مكى وديفونيه وحسين حمدى إلا انه يعد من أقل الفرق احراز للأهداف حيث احراز لاعبيه 19 هدف فقط.

الحدود لابديل أمامه سوى الفوز خلال مواجهته المقبلة أمام المصري البورسعيدى لتحسين ترتبه بجدول الدوري.

يفتقد حرس الحدود هذا الموسم ميزة اللعب على ملعبه بالمكس نظرا لأعمال الصيانه التى يشهدها الملعب وهو ما أكده عبد الحميد بسيونى الذى شدد على ان فريقه يخوض مبارياته خارج ملعبه الرسمي.