أوقعت قرعة دور الستة عشر الثاني لبطولة كأس الكونفيدرالية الإفريقية فريق الأهلي في مواجهة الإفريقي التونسي في أول مواجهة رسمية بين العملاقين.

ويمتلك جمهور الأهلي ذكريات مريرة مع القطب الثاني للكرة التونسية تتمثل في فشل بطل الدوري المصري في تحقيق أي فوز خلال مواجهات خلال لقاءات الفريقين في البطولة العربية في تسعينيات القرن الماضي.

لكن ما يمنح الجمهور الأهلاوي التفاؤل أن كل المواجهات أقيمت في تونس والبطولة التي شهدت تعادل الفريقان فاز بها الأهلي في معقل الفريق التونسي.

وتعتبر مواجهة الكونفيدرالية بين الأهلي والإفريقي هي الأولى على المستوى الرسمي بين الفريقين، حيث أن البطولات العربية التي التقى فيها الفريقان غير معترف بها على مستوى الاتحاد الدولي للكرة "فيفا".

بطولة أبطال الكئوس

جاءت المواجهة الأولى بين الفريقين في المجموعة الثانية للبطولة العربية للأندية أبطال الكئوس في عام 1995 حيث وقع الفريقان معاً بصحبة الرياض السعودي والاتحاد السوري والنصر الإماراتي.

وشهدت المجموعة وقوع الأهلي في فخ التعادل مع الرياض السعودي 2-2 والفوز على النصر الإماراتي 3-1 والاتحاد السوري بهدف نظيف وأخيراً الخسارة 4-1 أمام الإفريقي وتوديع المسابقة.

واحتل الأهلي المرتبة الثالثة في ترتيب أندية المجموعة الثانية خلف الإفريقي المتصدر من أربعة انتصارات وبفارق الأهداف خلف الرياض ليودع البطولة بسيناريو كارثي سببه الخسارة التاريخية.

صدمة الهدف الذهبي

كانت مباراة نهائي البطولة العربية للأندية أبطال الدوري في ملعب المنزه بتونس بين الإفريقي والأهلي هي الأهم في تاريخ مواجهات الفريقين والأكثر قسوة على جماهير القلعة الحمراء.

وتقدم فريق الإفريقي منظم البطولة بهدف مبكر عن طريق هجمة بدأت من عند كماتشو لماهر السديري لفوزي الرويسي الذي صوب في الشباك التي كان يحرسها عصام الحضري.

ونجح الأهلي في العودة للقاء وسيطر على مجريات المباراة ولاحت له أكثر من فرصة، حتى وصلت الكرة لعلي ماهر داخل منطقة الجزاء وصوب في الشباك.

وكان الإفريقي الأقرب لتحقيق الفوز خلال الشوط الثاني من عمر المباراة لكن التألق الاستثنائي للصاعد عصام الحضري أدى لامتداد المباراة لوقت إضافي.

وخرج الشوط الأول بالتعادل السلبي قبل أن يمرر كماتشو لجمال الدين الإمام الكرة ليلحقها المهاجم قبل الحضري ويسدد في الشباك أحد أكثر الأهداف الصادمة في تاريخ النادي الأهلي هدفاً ذهبياً تسبب في خسارة الأهلي للقب.

كأس النخبة العربية

شارك الأهلي والإفريقي وصيف وبطل بطولة أبطال الدوري في كأس النخبة العربية التي أقيمت بتونس عام 98 مع الشباب السعودي ومولودية وهران الجزائري.

ونجح الأهلي في الخروج متعادلاً بدون أهداف من ملعب الإفريقي، في الوقت الذي كان الفريق الثاني للأهلي يستعد لملاقاة البن الأثيوبي في دور الـ32 لدوري الأبطال الإفريقي في عودة بعد غياب دام أربع سنوات.

وفشل لاعبو الإفريقي لأول مرة في تحقيق الفوز على الأهلي في ثالث مواجهة تجمع بين الفريقين مما مهد الطريق للأهلي للفوز باللقب بعد تخطي الشباب والمولودية بنتيجة 2-0 في كلا المباراتين.

لمشاهدة أهداف نهائي 97 بين الإفريقي والأهلي إضغط هنا