نفى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم مطالبة روسيا بالغاء قوانين العمل السارية كما قال التليفزيون الألماني، مشيرا إلى أن الطلب الذي قدمه يتعلق فقط بموظفيه هناك.

وقال مدير القسم الاعلامي بـ(فيفا) والتر دي جريجوريو إن تقرير (الكرة المباعة) الذي أذاعه التليفزيون الألماني أول أمس "غير الحقائق وأخرجها من اطارها وتجاهل رد" الاتحاد.

وصرح دي جريجوريو "قبل بث الريبورتاج، تلقى (فيفا) استبيانا أجبنا عليه كتابيا، ردودنا تعرضت للتجاهل في الوقت الذي يقولون فيه إن (فيفا) أغلق باب الحوار".

وأشار المسئول إلى أن التقرير "يؤكد أن (فيفا) "طالب روسيا بالغاء قوانين العمل السارية ويعرضون على الشاشة جزء من عقد مع الاتحاد المنظم ولكنهم تجاهلوا نشر فقرات تسمح للمشاهدين بفهم المحتوى الحقيقي للوثيقة".

وأضاف المسئول "الغاء قوانين العمل يتعلق فقط بموظفي الاتحاد في روسيا وذلك لتسهيل أداء مهامهم وبالمثل العاملين بالمؤسسات التابعة لـ(فيفا) وموردي الخدمات".

وأردف دي جريجوريو "لم توجد مساع بأي حال من الأحوال لالغاء قوانين العمل أو حماية عمال البناء أو الموظفين في روسيا بشكل عام على الرغم من هذه الفكرة هي التي يحاول الريبورتاج ايصالها تحديدا".